وزير الخارجية الكويتي يزور بيروت في مسعى لـ"إعادة بناء الثقة مع لبنان"

22 يناير 2022 - 23:20

قال وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح السبت إن دول الخليج تسعى إلى “إعادة بناء الثقة مع لبنان”، وذلك خلال زيارة لبيروت هي الأولى لمسؤول خليجي رفيع منذ الأزمة التي بدأت العام الماضي.

وقال وزير الخارجية الكويتي عقب لقائه رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي في مستهل زيارة للبنان تستمر يومين “تعد هذه الزيارة من ضمن الجهود الدولية المختلفة لإعادة بناء الثقة مع لبنان الشقيق”.

وأضاف إن إعادة بناء الثقة تتطلب “خطوات ثابتة، عملية، ملموسة، يلمسها جميع الأطراف”.

وبدأت الأزمة الدبلوماسية بين السعودية ولبنان على خلفية تصريحات لوزير الإعلام حينها جورج قرداحي، سجلت قبل توليه مهامه وتم بثها بعد ذلك، قال فيها إن المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن “يدافعون عن أنفسهم” في وجه “اعتداء خارجي” من السعودية والإمارات.

واستدعت السعودية بشكل مفاجئ سفيرها لدى بيروت وطلبت من السفير اللبناني مغادرة الرياض وقررت وقف كل الواردات اللبنانية إليها. وتضامنا مع الرياض، اتخذت البحرين والكويت خطوة مماثلة، وسحبت الإمارات دبلوماسييها وقررت منع مواطنيها من السفر إلى لبنان. وقررت السلطات الكويتية لاحقا “التشدد” في منح تأشيرات للبنانيين.

والسبت قال وزير الخارجية الكويتي إن من بين الخطوات التي يتعين على لبنان اتخاذها في إطار إعادة بناء الثقة “عدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول العربية بشكل عام، والخليجية بشكل خاص”، وألا يكون “منصة عدوان لفظي أو فعلي تجاه أي دولة”.

وقدم قرداحي استقالته الشهر الماضي في مسعى لاحتواء الأزمة، وقد أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن باريس والرياض اتفقتا على الانخراط بشكل كامل في استئناف العلاقات الدبلوماسية مع لبنان.

وفاقمت الأزمة الانهيار الاقتصادي في لبنان الذي يواجه أزمة مالية قال البنك الدولي إنها من الأسوأ في العالم في التاريخ الحديث.

وتفيد تقديرات بأن أكثر من 300 ألف لبناني يعيشون في دول الخليج ويشك لون شريانا حيويا لبلادهم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.