متحف ياسر عرفات يسحب صورا كاريكاتيرية تجسد شخصية الرئيس الراحل بعد عرضها

26 يناير 2022 - 03:00

أثارت صور كاريكاتيرية تجسد شخصية الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات عرضت في متحف يحمل اسمه في مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة، غضبا بين الفلسطينيين، ما دفع القائمين على المتحف إلى إزالتها.

ورأى منتقدو المعرض أن الرسوم ضخمت تفاصيل وجه عرفات بشكل مبالغ به، معتبرين أن هذا يعكس عدم احترام للرمز الوطني الكبير. وانتشرت الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب صدقي أبو ضهير “مختصر ما حدث في متحف الشهيد ياسر عرفات هو إهانة ياسر عرفات”، مرفقا منشوره بصورة للرئيس الراحل مع كوفيته المعروفة.

وكانت مؤسسة ياسر عرفات التي تأسست في العام 2007 وتشرف على المتحف، افتتحت الأحد برعاية رئيس الوزراء محمد اشتية معرضا لصور كاريكاتير عن فلسطين وعرفات.

وضم المعرض مشاركات من رسامين من مختلف أنحاء العالم، وتم عرض 35 رسما كاريكاتيريا للرئيس الراحل.

وتداول نشطاء مقطع فيديو اطلعت عليه وكالة فرانس برس يظهر فيه شبان من حركة فتح التي كان عرفات يتزعمها وهم يزيلون الرسوم.

وأكدت إدارة متحف ياسر عرفات إزالتها للصور التي “لم تلق تفهما من الرأي العام الفلسطيني”.

وقالت في بيان إن الصور “تمثل وجهة نظر راسميها في كيفية دعمهم للقضية الفلسطينية، وم ناصرة الرئيس الراحل ياسر عرفات”.

وأضافت أن بعضهم “رسم شخصية أبو عمار من منظوره الفني والثقافي والاجتماعي الخاص به، منهم من رآه بمنظار صيني، وآخر جنوب إفريقي، وآخر برازيلي”.

واعتبر وزير الثقافة السابق إيهاب بسيسو معرض الصور بأنه “عبث”.

وطالب بسيسو عبر حسابه على فيسبوك، بصفته عضو في مجلس أمناء مؤسسة عرفات، بتشكيل لجنة مساءلة في الموضوع.

وقال الرئيس السابق لمجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات ناصر القدوة إن المعرض يمثل “إمعانا في الحط من قيمة ومكانة ودور هذه المؤسسة التي كانت أمينة وحريصة على إرث الياسر ورسالته”.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس طرد العام الماضي القدوة من حركة فتح وجرده من مسؤولياته على أثر تشكيل القدوة قائمة انتخابية خارج الحركة.

ويضم متحف عرفات كافة مقتنياته الخاصة، ويقع داخل المقر الرسمي للرئاسة الفلسطينية الذي يعرف بـ “المقاطعة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.