جمعية تلقت 205 ملفات تتعلق باغتصاب الأطفال العام الماضي تشمل ضحايا رضع

27 يناير 2022 - 20:00

كشفت جمعية “ما تقيش ولدي” عن معطيات مقلقة بخصوص الاعتداءات التي طالت أطفالا على المستوى الوطني خلال سنة 2021.

وسجلت الجمعية في حصيلتها السنوية برسم 2021، أنها تلقت 264 ملفا، 205 منها تتعلق بقضايا اغتصاب وهتك العرض التي تعرض لها الأطفال، بينهم طفلة رضيعة لا يتعدى عمرها 3 أشهر وستة أيام.

وتتوزع هذه الحصيلة بين 122 من الضحايا الإناث بينهن 3 من ذوات الاحتياجات الخاصة، في مقابل 81 ضحية من الذكور.

كما تضمنت هذه الحصيلة قضيتين متعلقتين بالاغتصاب وهتك عرض لراشدين خلال طفولتهما ورفضا المتابعة القضائية، وكذا قضية واحدة تتعلق بالاغتصاب المقرون بالقتل، و4 ملفات تتعلق بقتل الأطفال.
وبشكل إجمالي تضمنت الحصيلة 54 ملفا متعلقا بالاعتداء الجسدي على الأطفال، معظمها تمت إحالتها على المرصد الوطني لحقوق الطفل.
وتشير الحصيلة إلى أن ضحايا الملفات الـ264 التي تلقتها الجمعية ينتمون لمختلف الفئات العمرية، وتتراوح أعمار الضحايا الإناث، ما بين رضيعة بعمر 3 أشهر إلى 17 سنة، أما لدى الذكور فتتراوح الأعمار بين سنة واحدة و16 سنة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.