هكذا ستجري ترتيبات مؤتمر الولاية الثالثة لادريس لشكر المقرر افتتاحه اليوم

28 يناير 2022 - 10:00

كشف إدريس لشكر، الكاتب الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي المنتهية ولايته، والمنتظر  إعادة انتخابه لولاية ثالثة عن خارطة طريق المؤتمر الحادي عشر للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، و جدولأعماله،  والذي من المنتظر عقد جلسته الافتتاحية صبيحة اليوم الجمعة بمدينة بوزنيقة، وينتظر أن يترأسها الحبيب المالكي، رئيس المجلس الوطني.

وأعلن لشكر، أن المؤتمر، لن يحضره ضيوف الحزب سواء من الخارج أو المغرب، وقال في كلمة له أثناء انعقاد آخر دورة للمجلس الوطني لحزب الوردة مساء أمس الخميس، “حرصنا أن نعتذر لضيوفنا من الأجانب والوطنيين، نظرا لظروف الجائحة، وتأسفنا لعدم استدعائهم، لكنهم أخذوا مبادرات، وبعثوا بكلمات مرئية، ومكتوبة عبر برقيات، وهي الكلمات التي سيتم عرضها في الجلسة الافتتاحية”.

وكشف لشكر، عن تشكل لجنة فرز العضوية في كل منصة جهوية للمؤتمر، التي ستتكون من ثلاثة أعضاء على الأقل، وبعدها سيتم تقديم مشروع المقرر التنظيمي المتعلق بتعديل بعض مقتضيات النظام الأساسي بشأن كيفيات انعقاد المؤتمر، وانتخاب الكتابة الأولى والمجلس الوطني، والكتابات الجهوية والمكتب السياسي.
وأكد الكاتب الأول لحزب الوردة، أنه بعد تقديم  مشروع المقرر التنظيمي المتعلق بتعديل بعض مقتضيات النظام الأساسي، سيعرض من طرف رئيس الجلسة لحبيب المالكي للمصادقة، وبعدها ستقترح اللجنة التحضيرية، رئاسة المؤتمر ورئاسة المنصات الجهوية، للمصادقة أيضا.

وينتظر وفقا لبرنامج المؤتمر أن يتم مواصلة أشغال الجلسة الافتتاحية اليوم الجمعة، بعرض التقريرين الأدبي والمالي، وتقرير اللجنة الوطنية لمراقبة المالية والإدارة والممتلكات.
وبعدها سيكون مؤتمرو حزب الوردة، على موعد مع الاعلان  رسميا عن فتح باب  الترشيح للكتابة الأولى، ولعضوية المجلس الوطني، وللكتابات الجهوية.

وسيحدد أجل تلقي الترشيحات،  ابتداء من الساعة الثانية والنصف، إلى الساعة الخامسة والنصف من يومه الجمعة أي ساعتين. وفي تمام الثالثة والنصف، ستشرع المنصات الجهوية في مناقشة التقريرين الأدبي والمالي، تحت إشراف لجان التأطير الجهوية، وبعد اختتام المناقشات، تدعو رئاسة المؤتمر إلى عقد جلسة عامة، وتقدم كل المنصات الجهوية ملاحظاتها على التقريرين الأدبي والمالي، بواسطة منسق لجنة التسيير الجهوية، أو مقررها في ظرف لا يتعدى بالنسبة لكل منصة جهوية، خمسة إلى عشرة دقائق.

ومباشرة بعد انتهاء أجل تقديم الترشيحات في تمام الخامسة والنصف زوالا، ستدعى لجان تأهيل الترشيح للاجتماع في كل منصة جهوية، كما تنعقد أيضا لجنة تأهيل الترشيحات داخل رئاسة المؤتمر، للحسم في أسماء المرشحين للكتابة الأولى.
وسيكون كتاب الجهات والأقاليم والبرلمانيين، هم أعضاء لجان تأهيل المرشحين إلى الكتابة الجهوية والمجلس الوطني.

وفي الساعة السابعة والنصف مساء من يومه الجمعة، سيتم عرض تقارير لجان تأهيل الترشيح، من كافة المنصات الجهوية، وستقدم لجان فرز العضوية أيضا تقاريرها، ومن تم سيعلن عن أسماء المرشحين، المؤهلين للترشح للكتابة الأولى، مباشرة من المنصة الرسمية للمؤتمر الوطني الحادي عشر في مدينة بوزنيقة.

كما ينتظر أن تعلن كل لجنة جهوية عن المرشحات والمرشحين المؤهلين للترشيح في كل منصة جهوية، وستتولى بعد ذلك لجنة اللوجستيك، إعداد أوراق التصويت، على الكتابة الأولى، ولوائح التصويت على أعضاء المجلس الوطني، والكتابة الجهوية على مستوى كل منصة.

وقال لشكر الذي استعرض تفاصيل وكيفية انعقاد المؤتمر الحادي عشر للاتحاد الاشتراكي، “إذا توافقت الأقاليم على تمثيليتها، داخل المجلس الوطني والكتابة الجهوية، سيتم تحرير محضر بذلك، وفي حال عدم توافق الأقاليم يجري التصويت السري، وإذا توافقت أقاليم ولم تتوافق أخرى يجري الانتخاب جهويا بخصوص الإقليم أو الأقاليم التي لم يحصل فيها توافق”.

كما كشف لشكر أيضا أنه يوم غد  السبت في التاسعة صباحا، ستنطلق عمليات التصويت  في صناديق للفرز ستكون تحت تصرف كل مؤتمري الحزب في كل المنصات الجهوية داخل الحزب، وفور انتهاء مكاتب التصويت من أعمالها.
وفي حدود العاشرة صباحا، وتزامنا مع عملية التصويت المستمرة، سيتم إطلاق أشغال لجنتين على مستوى كل منصة جهوية، وسيتم توزيع كل المؤتمرين في كل منصة على أشغال لجنتي السياسة والتنظيم، وتقترح لجنة التسيير الجهوية رئيسا ومقررا في هاتين اللجنتين.

وفي الواحدة زوالا من يوم غد السبت  سوف ينتهي التصويت، وستبدأ عملية فرز الأصوات في الصناديق الثلاثة، وفي الساعة الثالثة زوالا، ستعود أشغال اللجان السياسية والتنظيمية لاستئناف أشغالها.
وفي تمام الساعة السابعة مساء من يوم غد يضا سيتم عقد جلسة عامة لتقديم خلاصات المناقشات من طرف كل مقرر  على حدة في المنصات الجهوية، وسيتم بعدها الاعلان عن نتائج الانتخابات، وتقديم البيان العام، والمصادقة عليه، ثم يعلن بعدها عن انتهاء أشغال المؤتمر.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.