«الأنتربول» يدخل على الخط في قضية تصفية صيني وسط البيضاء

31 أغسطس 2013 - 13:06

 

 

 

بعد يومين من إحالة ملفهم على الوكيل العام بالبيضاء، شرع قاضي التحقيق عبد الواحد مجيدي، صباح  الاثنين 26 غشت ، في الاستماع إلى الصينيين الـ6 الموجودين رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن عكاشة، من أجل تكوين عصابة إجرامية ومحاولة تصفية زميلهم (صيني) بوسط الدار البيضاء.

وفي تطور مثير للتحقيقات التي تجريها المصالح الأمنية في قضية محاولة تصفية صيني بحي «لاجيروند» بالبيضاء من قبل أربعة صينيين قبل 5 أيام، راسلت مديرية الشرطة القضائية، الشرطة الدولية (الأنتربول)، من أجل طلب معلومات حول الصينيين الستة ومدى ارتباطهم من عدمه بشبكات الجريمة الدولية المنظمة.

وأشارت مصادر قريبة من التحقيق الذي تجريه فرقة أمنية خاصة، حول السلاح المختفي، أن مديرية الشرطة القضائية التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني، طلبت معلومات حول احتمال انتماء الصينيين الستة إلى شبكات صينية متخصصة في جرائم القتل المأجور والسطو المسلح والقرصنة وتزييف العملات.

وكشفت المصادر ذاتها، أن فرقة أمنية خاصة قد استمعت إلى أشخاص بالعاصمة الاقتصادية، بعدما توصلت بمعلومات تفيد بتعرض الأشخاص الذين تم الاستماع إليهم للتهديد من قبل الصينيين الأربعة بواسطة سلاح لم يحدد بعدُ نوعيته، فيما نفى بلاغ لخلية التواصل بولاية أمن البيضاء استخدام الصينيين سلاحا ناريا في الاعتداء المذكور.

وفي السياق ذاته، ذكرت المصادر نفسها، أن تحقيقا داخليا قد فتح بمطار محمد الخامس، من أجل تحديد مسؤولية المصالح الأمنية هناك في إمكانية وصول أسلحة بيضاء مفككة، ضُبطت لدى الصينيين عبر بوابة المطار.

يذكر أن الشرطة القضائية الولائية بأمن البيضاء، كانت قد أحالت  على الوكيل العام للملك باستئنافية البيضاء 6 صينيين، حيث جرى وضعهم رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المدني عكاشة، في انتظار مباشرة التحقيق معهم من قبل قاضي التحقيق، كما تم إخبار السفارة الصينية بإحالة المتهمين الصينيين على العدالة بالبيضاء.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي