صلاح عبد السلام يقول كل شيء لأول مرة في استجواب المحكمة على خلفية اعتداءات باريس

10 فبراير 2022 - 08:30

أكد صلاح عبد السلام العضو الوحيد الذي ما زال على قيد الحياة من المجموعة التي نفذت اعتداءات 13 نوفمبر 2015 في باريس، في أول جلسة استجواب له الأربعاء، أنه “تراجع” عن “تفجير” حزامه الناسف.

وقال الفرنسي البالغ 32 عاما في “تصريح عفوي” أمام محكمة الجنايات الخاصة في باريس التي بدأت النظر في القضية منذ خمسة أشهر، “لم أقتل أحدا ولم أجرح أحدا … لم أتسبب حتى بأي خدش”.

واعتبر عضو المجموعة الجهادية التي أوقعت 130 قتيلا في باريس، أن “الأحكام الصادرة في قضايا الإرهاب شديدة للغاية”.

وأوضح “في المستقبل، عندما يصعد شخص ما في مترو أنفاق أو في حافلة وبحوزته حقيبة مليئة بـ50 كيلوغراما من المتفجرات وتساوره في اللحظة الأخيرة الرغبة بالعدول، سيعرف أن الحق ليس إلى جانبه، إذ سيتم سجنه أو قتله”.

بعد خمس ساعات من بدء جلسة الاستجواب الذي انحصر بالفترة التي سبقت سبتمبر 2015، سألته محامية الضحايا أوريلي سيرسو عن “توبته”.

واعتبر عبد السلام أن “الأشخاص الذين لم يقتلوا أحدا، لا يمكننا إدانتهم كما لو كانوا قادة الدولة الإسلامية، هذا غير معقول”.

وأضاف عبد السلام أنه عندما تكون في السجن وفي الحبس الانفرادي تحت مراقبة مستمرة “تقول لنفسك +كان يجب أن أفجر هذا الشيء+ (الحزام الناسف الذي تخلى عنه ليلة 13 نوفمبر). +هل فعلت الشيء الصحيح بالتراجع أم كان يجب أن أمضي حتى النهاية+؟”.

بعد أن ضغط عليه محامو الضحايا بالأسئلة حول انضمامه و”حبه” لتنظيم الدولة الإسلامية الذي “يضفي شرعية” على أنشطته، كرر المتهم الرئيسي، “لا أمثل أي خطر على المجتمع”.

وتابع صلاح عبد السلام، “إذا أطلقوا سراحي غدا، فلن أهاجم أحدا”، لكنه أقر بـ”نصيب من المسؤولية في هذه القضية”، وأبدى أسفه لـ”شيطنته” في فرنسا والعمل على “إلقاء كل المسؤولية على عاتقه”.

ودارت أسئلة محامي الضحايا حول ازدواجية أفكاره وأفعاله، فمن ناحية لا يشكك المتهم في التزامه مع التنظيم المتطرف – فهو يعتبر أن عمليات الذبح والقتل التي نفذها تنظيم الدولة الإسلامية بحق “الكفار” تمثل “افتراءات” لم يرتكبها.

من جهة أخرى، يتحدث المتهم عن “مأزق” وجد نفسه فيه بعد أن انضم شقيقه الأكبر ومثله الأعلى إبراهيم عبد السلام الذي شارك في اعتداءات 13 نوفمبر، و”صديقه المقرب” عبد الحميد أباعود منسق الهجمات، إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وشرح صلاح عبد السلام قائلا، “كانت لي روابط في بلجيكا، أي والدي وخطيبتي”، وفي الوقت نفسه كان هناك “الإخوة” في سوريا “ذبحوا”. وأردف بصوت ضعيف “عندما أعود إلى المنزل مساء، كنت أبكي أحيانا وأذرف بعض الدموع”.

صلاح عبد السلام الذي اشتهر بأنه “محب للحفلات”، كان من رواد الكازينوهات والملاهي الليلية، وتردد على “المقاهي العصرية” نفسها التي كان فيها ضحايا اعتداءات مساء 13 نوفمبر 2015.

في بداية جلسة الاستجواب، أكد المتهم خلال حديث مع رئيس المحكمة جان-لوي بيرييه، أن لديه تفسيرات أخرى يحتفظ بها إلى “وقت لاحق”، ولم يدل بها رغم محاولات القاضي المتكررة لكشفها.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.