ارتفاع حركة نقل المسافرين عبر الخطوط الملكية المغربية ب15,5 في المائة

11 سبتمبر 2013 - 15:11

 

 

وأكد  بنهيمة، الذي حل ضيفا على برنامج (إكليراج) "إضاءات" الذي بثته القناة التلفزية (دوزيم) يوم الاثنين، أن "شهر غشت كان تاريخيا هذه السنة"، موضحا أن المنافسة كانت محتدمة من خلال الأسعار التي ترتهن بعوامل منها احتمال الحجز الكامل لمقاعد الطائرات وأيضا جاذبية الشركة وكذا نوعية الخدمات وبرامج الرحلات.

وبخصوص الحجز عن بعد، أوضح  بنهيمة أن شركة الخطوط الملكية المغربية لجأت إلى أساليب جديدة للتسويق، تتمثل في الحجز عبر الهاتف وعبر الموقع الإلكتروني، مسجلا أنه كان في حكم المحتمل تسجيل خسارة 20 في المائة من رقم المعاملات لو لم يتم اعتماد هذه الأساليب.

ومن جهة أخرى، أكد الرئيس المدير العام للخطوط الملكية المغربية أن الوسيلة القانونية الوحيدة لتمكين المغاربة المقيمين في الخارج من الاستفادة من أسعار تنافسية هو أن تتولى جمعياتهم اقتناء "تذاكر مجمعة".

وفي ما يتعلق ببعض الإكراهات التي تعانيها الخطوط الملكية المغربية، قال بنهيمة إن الشركة لم تتجاوز بعد وبشكل كامل هذا الأمر، مبرزا الجهود المبذولة على الصعيد الداخلي من أجل تحسين نجاعة الشركة على المستوى الاقتصادي من خلال، على الخصوص، تخليها عن بعض الخطوط وعشرات من الطائرات.

وقال إن الخطوط الملكية المغربية تمكنت من الإبقاء، بل من تخفيض قيمة التكاليف، مضيفا أن الشركة تبقى أقل تكلفة على مستوى الركاب والمسافات مقارنة مع الشركات التقليدية.

وفي ما يخص "النجاعة، خاصة على مستوى جودة الخدمات"، قال "نحن واعون بالجهود التي يتعين علينا بذلها، ونحن نعمل بفعالية في هذا الاتجاه"، موضحا أن الأمر يتعلق بالمرحلة الثانية لإعادة الهيكلة، فيما تتمثل المرحلة الثالثة في تطوير الخطوط الملكية المغربية.

وبخصوص اقتناء 20 طائرة جديدة في أفق 2020 ، أشار  بنهيمة إلى أن الشركة في طور تجريب نماذج طائرات جديدة تبلغ طاقتها الاستيعابية 100 مقعد، بهدف تكثيف الرحلات في اتجاه إفريقيا بالنسبة لبعض الخطوط الجوية وفتح أخرى جديدة في أوروبا الشرقية والشمالية.

وخلص الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الملكية المغربية إلى التنويه بما تم إنجازه في هذا المجال، مع الإشارة إلى أن الشركة تجاوزت في هذا الصدد معظم الأهداف المسطرة في العقد- البرنامج الذي تم توقيعه في شتنبر 2011 

شارك المقال

شارك برأيك