شاب ضحية حادث سير ما زال يبحث عن علاج منذ ثلاث سنوات

24 فبراير 2022 - 09:40

يعيش ” عثمان. ب “، المتحدر من جماعة بني وليد نواحي تاونات، مأساة حقيقية جراء مضاعفات حادثة سير تعرض لها قبل أزيد من 3 سنوات، وفرضت عليه تدخلا طبيا لجبر كسر في ساقه، لكن محنته مع الكسر مازالت مستمرة، بسبب صفائح الحديد المثبتة أسفل الركبة، وانسلاخ جلد ساقه مكان الكسر.
وقال عثمان (22 سنة ) في تصريح لـ” اليوم24″، إنه كان على موعد طبي بالمستشفى الجامعي في فاس، أمس الثلاثاء، لكن المصلحة الطبية أرجأت موعده إلى يوم الثلاثاء المقبل، بسبب غياب الطبيب المختص.
وأضاف المريض، بلهجة ملئها الحزن، إنه عانى كثيرا مع كسره، ومازال يعاني في ظل ضعف ذات اليد، وبعد المسافة بين بني وليد ومدينة فاس، خصوصا وأن مدة الألم طالت، ولا أحد يتوقع مآلات علاجه.
ودعا عثمان الجهات الطبية المختصة إلى الأخذ بيده، وعلاج ساقه، وتمكينه من فرصة الوقوف على قدميه، وممارسة حياته العادية.
وبخصوص الحادثة اللعينة، قال المتحدث نفسه، إنها وقعت بتاريخ أبريل 2018، بمنعرج غير بعيد عن مدخل مدينة تاونات، بعدما صدمت سيارة من نوع ” دوستر” دراجته النارية، ومنذ ذلك التاريخ انقلبت حياته رأسا على عقب.

كلمات دلالية

تاونات حادث سير طب
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.