اليوم 24 يقدم النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية الجزئية بدائرة مولاي يعقوب

04 أكتوبر 2013 - 01:20

 

أسفرت النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية الجزئية بدائرة مولاي يعقوب، في اقتراع أمس الخميس 3 أكتوبر، عن تقدم مرشح حزب الاستقلال على مرشح حزب العدالة و التنمية بفارق كبير من الأصوات بلغ 1560 صوتا، حيث حاز مرشح حزب شباط " حسن الشهبي" القادم من الأحرار، على 8779 صوتا، يليه في المرتبة الثانية " محمد يوسف" البرلماني المطعون فيه و مرشح حزب بنكيران بــ7219 صوتا، و احتل المرتبة الثالثة " كمال لعفو" البرلماني المطاح به في انتخابات 2011 و مرشح حزب الحركة الشعبية بــ3103 ، فيما حصل حميد لعريشي، مرشح حزب مزوار على 207 صوتا.

و سجلت هذه الانتخابات نسبة ضعيفة من المشاركة، حددتها مصادرنا في 35 بالمائة، شارك فيها أزيد من 23400 ناخب و ناخبة من أصل 65 ألف ناخب مسجلين باللوائح الانتخابية لهذه الدائرة التي يغلب عليها الطابع القروي، حيث يضم إقليم مولاي يعقوب جماعة  حضرية هي بلدية مولاي يرأسها برلماني استقلالي،و 10 جماعات قروية، يدبر أربعة منها حزب شباط ، و ثلاثة برئاسة حزب الأصالة و المعاصرة و اثنين بتسيير من حزب إدريس لشكر،  و جماعة وحيدة لكل من حزب التقدم و الاشتراكية و حزب الأحرار.

و خرج أنصار شباط تتقدمهم حرم شباط (الصورة) في طوابير من السيارات و هم يحتفلون بفوزهم، حيث ردد الاستقلالييون شعارات من قبيل " مولاي يعقوب استقلالية..و الله و الله استقلالية" و " باي باي بنكيران" و " ها حنا جايين .. يا لخوانجية".

و تحول تجمع إخوان بنكيران بمقر حزبهم الجهوي بوسط مدينة فاس، إلى مأتم، بعد أن اتخذت جميع الترتيبات للاحتفال بالفوز، حيث جلب المنظمون الكراسي و الطاولات و عدد كبير من أطباق الأكل، غير انه مع الساعة العاشرة ليلا، أي بعد 3 ساعات عن فرز الأصوات، توقفت الحركة بشكل كلي بالمقر و بدا الحزن  على محيا انصار حزب المصباح و الذين سارعوا إلى إنهاء مظاهر الاحتفال و بدؤوا يفكرون في مسطرة الطعن و هم يعدون و يوثقون الخروقات المسجلة ضد مرشح حزب شباط لمباشرة معركة الطعن أمام المجلس الدستوري. 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي