فيفا يوقع العديد من الاتفاقيات بقطر قبيل أشهر قليلة من نهائيات كأس العالم

27 مارس 2022 - 13:35

وقع الاتحاد الدولي لكرة القدم، عدة اتفاقيات بقطر، قبيل أشهر قليلة من نهائيات كأس العالم، التي ستنطلق أطوارها شهر نونبر، وتنتهي في دجنبر المقبلين.

وتمكن “فيفا”، من توقيع اتفاقية شراكة مع مؤسسة قطر، واتفاقية أخرى مع “الجيل المبهر”؛ برنامج الإرث الإنساني والاجتماعي في اللجنة العليا للمشاريع والإرث الذي يهدف إلى إحداث تغيير إيجابي مجتمعي.

وبموجب هذه الاتفاقيات، تعمل الجهات على إطلاق برنامج “كرة القدم للمدارس” في قطر، وهي مبادرة يديرها الاتحاد الدولي لكرة القدم بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، وتهدف للمساهمة في تعليم حوالي 700 مليون طفل على مستوى العالم وتزويدهم بالدعم والتمكين اللازم لتحقيق الازدهار، إلى جانب مساعي البرنامج في جعل هذه الرياضة في متناول الفتيان والفتيات في جميع أنحاء العالم عبر دمج أنشطة كرة القدم في الأنظمة التعليمية.

وفي حديثه بعد التوقيع، قال رئيس مؤسسة FIFA جياني إنفانتينو: “لنا عظيم الشرف أن تصبح مؤسسة FIFA شريكة اليوم مع الجيل المبهر ومؤسسة قطر، والقدرة على التأثير بشكل إيجابي على المجتمع من خلال كرة القدم وهذه هي غاية ومسؤولية نتشاركها بين كل من مؤسساتنا، واستخدام الرياضة في الوصول إلى الجيل القادم هو أولويتنا جميعًا والمقدمة على كل ما نقوم به. نحن نتطلع إلى العمل سوياً خلال الأشهر والسنوات القادمة في عدة مشاريع مشتركة؛ وخصوصًا من أجل تقديم رياضة كرة القدم خاصة بالمدارس في قطر.”

بالإضافة إلى مذكرات التفاهم التي تم توقيعها، قامت كذلك مؤسسة FIFA ومؤسسة قطر والجيل المُبهر باستضافة الفعالية الختامية لبرنامج FIFA لكرة القدم للمدارس في نادي الجيل المُبهر المجتمعي بالقرب من ملعب كأس العالم لوسيل حيث ستقام نهائيات كأس العالم قطر 2022 في قطر في الثامن عشر من شهر دجنبر، بانضمام أكثر من 80 طالب من طلاب المدارس من جميع أنحاء دولة قطر؛ للمشاركة في كرة القدم والأنشطة التعليمية مع ثلاثة من نجوم كأس العالم وأولهم المدير التنفيذي لمؤسسة FIFA يوري دجوركاييف، إضافة إلى اثنين من أساطير كرة القدم وهما: الأسترالي تيم كاهيل والهولندي نايغل دي يونغ.

ويتضمن برنامج المؤسسات الأربعة (F4S) تطبيقًا رقميًا مجانيًا يتوفر على متجر غوغل ومتجر أبل ويشمل وحدات تدريبية متنوعة تستهدف مساعدة معلمي التربية البدنية والمدربين وأولياء الأمور على إدارة أنشطة برنامج “كرة القدم للمدارس” ودعمها بشكل أفضل في المدارس والمجتمعات.

وأسهمت مؤسسة قطر و “الجيل المُبهر” في الجوانب المتعلّقة بالاستدامة والشمولية؛ إذ تُقدّم الوحدات الخاصة بالشمولية إرشادات حول كيفية تعزيز الوصول الميّسر في البرنامج، في حين توفر وحدات الاستدامة معلومات حول التعليم المُتجدد.

ووقّع على هذه الاتفاقيات كلٌ من هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر والرئيس التنفيذي للمؤسسة، وحسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، وجياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وبهذه المناسبة، صرحت هند قائلةً: “تُعد استضافة بطولة كأس العالم قطر 2022، مناسبة بالغة الأهمية لمجتمعنا، وللمنطقة ككل. ومن خلال تعاوننا مع “FIFA فاونديشن مؤسسة FIFA” و”الجيل المبهر”، فإننا نُسهم في تكريس أهميّة كرة القدم بغية إحداث التأثير الإيجابي الذي نسعى إليه بين الشباب، وتعزيز التقدّم الاجتماعي بما يمتد إلى ما هو أبعد من بطولة كأس العالم قطر.

وتابعت: “يأتي التعليم في صميم منظومة مؤسسة قطر وقيمها والمهام الرئيسية التي تقوم بها. ومن خلال تعاوننا مع شركائنا من أجل تحقيق أهدافنا المشتركة، سيتسنى لنا توظيف رؤيتنا وخبراتنا ومعارفنا في مجالات الشمولية والاستدامة من أجل دفع جهودنا قدمًا”.

وفي السياق ذاته اسمح اتفاقية الشراكة التي تم توقيعها حديثًا بين مؤسسة FIFA والجيل المُبهر للطرفين ببذل مجهود مشترك للعمل على تحسين كرة القدم لمبادرات التنمية، بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة وتطوير مبادرات التعليم الرياضي؛ لبناء مزيد من القوى العاملة والمهارات البشرية على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وتوفر الشراكة برنامجاً لكلا المؤسستين لتطبيق هذه المبادرات المشتركة برؤية من أجل الاندماج والتماسك الاجتماعي.

وعلّق حسن الذوادي قائلاً: “نفخر بشراكتنا الاستراتيجية مع “مؤسسة FIFA فاونديشن”، والتي تسلّط الضوء على الأهمية التي نوليها لرياضة كرة القدم كأداة عالمية تُعزز التنمية المستدامة وتوفر للشباب فرصًا فريدة تُثري حياتهم”.

وأضاف : “مع استعداد دولة قطر لاستضافة بطولة كأس العالم، وهي الأولى من نوعها في المنطقة، فإننا نتطلّع إلى اغتنام شراكتنا مع “مؤسسة FIFA فاونديشن” لنُسهم في تحقيق إرث إنساني واجتماعي هادف في المنطقة وخارجها”.

ويدعم برنامج “كرة القدم للمدارس” تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. وقد تم إطلاق مراحل تجريبيه منه في عام 2019 في كلٍ في بورتوريكو ولبنان، وكان للاتحاد القطري لكرة القدم ووزارة التربية والتعليم والتعليم العالي دور فاعل في إطلاق هذه المبادرة داخل قطر.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.