بنكيران "يطيب الخواطر" ويتلقى انتقادات بسبب مبديع والتضحية ببوليف واعمارة

21 أكتوبر 2013 - 10:49

المصدر نفسه لم ينف بروز اختلافات بين أعضاء الأمانة العامة لحزب المصباح، "حيث كان هناك للي عاجبو الحال وللي ما عاحبوش بزاف وللي ما عاجبوش نهائيا، لكن النقاشات التي دارت في الاجتماع قربت بين المواقف واعتقد أننا في الأخير خرجنا لاباس، أحسن من السابق".

ومن بين أبرز المؤاخذات التي عبر عنها قياديون في حزب المصباح، تلك المتعلقة باستوزار بعض الأسماء من قبيل محمد مبديع الذي نال حقيبة الوظيفة العمومية، بالإضافة الى ما اعتبره البعض تضحية غير مبررة بمحمد نجيب بوليف، "فأن يتمسك رئيس الحكومة بالسيد محمد الوفا هذا أمر مفهوم بل قد يكون مرغوبا، لكن التضحية بمنصب بوليف وبتلك الطريقة المفاجئة حتى لوزرائنا في الحكومة، هذا ما لا نقبله"، يقول أحد أعضاء الأمانة العامة للمصباح.

"تضحية" أخرى جرت على رئيس الحكومة انتقادات من داخل قلعته الحزبية، تتمثل في إزاحة عبد القادر اعمارة من وزارة التجارة والصناعة، وتعويضه برجل الأعمال مولاي حفيظ العلمي.

تضحية قال مصدر آخر من قيادة الحزب، إنها كانت غير مبررة "وحصول حزب التجمع الوطني للأحرار على حقيبة المالية كان كافيا، ولا نفهم لماذا تترك وزارة الطاقة والمعادن التي كانت شاغرة، وتسحب وزارة الصناعة والتجارة من اعمارة كما لو أنه فشل في تدبيرها".

شارك المقال

شارك برأيك
التالي