رغم التقشف.. الامن وال"دي اس تي" والقوات المساعدة يحظون بكرم ميزانية 2014

21 أكتوبر 2013 - 20:41

وقالت المذكرة إن عمل الإدارة الترابية والمصالح الأمنية يندرج ضمن مواصلة تطبيق المخطط الخماسي الثاني الممتد من 2013 إلى 2017 والذي تكرس توجھاته الاستراتيجية " القيادة " كأساس للتسلسل الإداري الذي تتمحور حوله المنظومة الإدارية.

فيما تھدف الإجراءات المبرمجة لسنة 2014 أساسا اللجوء إلى استخدام التكنولوجيات الحديثة للمعلوميات والربط الشبكي لمراكز القيادة، وذلك بھدف تمكين الإدارة المركزية والترابية من الموارد البشرية المؤھلة والكافية.

كما ستتم مواصلة الإجراءات المتعلقة باستكمال بناء مقرات العمالات الجديدة وتجھيزھا وتطوير وتأمين الشبكة المعلوماتية الرابطة بين مراكز القيادة وكذا تزويد المصالح الترابية بوسائل التنقل. ففي إطار مشروع قانون المالية لسنة 2014، تم توفير الوسائل الضرورية من موارد بشرية ومادية ولوجستيكية وبنايات إدارية ووضعھا رھن إشارة المصالح الأمنية التابعة لوزارة الداخلية، "ويتعلق الأمر بالإدارة العامة للأمن الوطني ومديرية مراقبة التراب الوطني ومفتشية القوات المساعدة، وذلك بغرض تمكينھم من أداء مھامھم في أحسن الظروف وخصوصا في مجال مكافحة الإرھاب وكل أشكال الانحراف والإجرام والإخلال بالنظام العام".

شارك المقال

شارك برأيك
التالي