خاليلوزيتش ردا على لقجع: نتائجي هي من تتكلّم عني ورأسي أكثر صلابة من صخور الغرانيت

18 أبريل 2022 - 10:00

قال وحيد خاليلوزيتش، مدرب المنتخب الوطني المغربي، في جوابه عن الأخبار التي راجت في الآونة الأخيرة عن قرب رحيله عن صفوف أسود الأطلس، وجوابا في الوقت ذاته عن تصريحات فوزي لقجع، “قال” “هل تعرف من أين أنا؟ من يابلانيكا! وهي مشهورة ب- الغرانيت! لذلك بنيت من غرانيت جابلانيكا”.

وتابع خاليلوزيتش في تصريح له لموقع “sportske”، “أعرف شيئًا واحدًا فقط، أفوز دائمًا، يجب أن أبدأ في خسارة المباريات لكي يكون انتقادي بشكل مبرر، بصراحة، لا أعلم ما الذي يحدث، هناك الكثير مما يُكتب في وسائل الإعلام، لكنني في إجازة في باريس لبضعة أيام.

وفي جواب له، عما إذا كان قد تحدث إلى رئيس الجامعة الملكية المغربية عن وضعه، قال خاليلوزيتش، “ما الذي يجب أن أتحدث عنه؟ عن التأهل لكأس العالم والفوز أليس كذلك؟ أتحدث في الميدان، نتائجي تتحدث معي، إنها تفوز، إنها أفضل المحادثات ليس لدي أي شيء آخر للحديث عنه.

وفيما يخص إمكانية عودة حكيم زياش للمنتخب الوطني واللاعبين المغضوب عليهم، قال خاليلوزيتش، “لا أريد حتى أن أتحدث عنها بعد الآن، كرست نفسي لفريقي ومجموعتي، وحصلت على مكان في قطر، كل شيء آخر هو القصص التي يفرضها شخص ما هذه شائعات حول مقهى وحانات ومحطات حافلات، دع الوقت يمر عاجلاً، نحتاج أن نتحدث عن نتائجنا، هؤلاء اللاعبين الشباب الذين تمكنوا من التأهل لقطر مع سبعة انتصارات وتعادل واحد، وسجل 25 هدفا واستقبلت شباك 3 أهداف، كل شيء آخر هو إثارة، وهو ما يناسب شخصًا ما لن أدخل في هذه الخلافات.

وكان فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، قد أكد في الاجتماع الأخير، الذي عقده المكتب المديري للجامعة، أنه سيجتمع مع الناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش، نهاية الشهر مباشرة بعد عودته من إجازته خارج أرض الوطن، لوضع خارطة طريق واضحة المعالم، من أجل الاستعداد الجيد للمنافسات القادمة، في مقدمتها تصفيات كأس إفريقيا للأمم ونهائيات كأس العالم.

وأضاف لقجع في كلمته، أن هدف الجميع هو الاستعداد الجيد لنهائيات كأس العالم قطر 2022، لذا أكد رئيس جامعة الكرة، أن باب المنتخب مفتوح لجميع اللاعبين المغاربة، وأن المرحلة المقبلة تتطلب تذويب جميع الخلافات، إذ يبقى في النهاية المواظبة والأداء التقني هو الفيصل في اختيارات المنتخب الوطني التي تعود في النهاية للمدرب الوطني وطاقمه التقني.

وأشار فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أن حكيم زياش، ونصير مزراوي، وعبد الرزاق حمد الله، سيعودون إلى المنتخب الوطني المغربي، مشيرا في الوقت ذاته، إلى أنه على المدرب وحيد خاليلوزيتش، تصفية كافة أشكال الخلاف مع المذكورين.

وفي هذا الصدد، قال لقجع في اجتماع المكتب المديري للجامعة، إنه بالنسبة لحكيم زياش هو ابن المغرب، واختار المنتخب المغربي في فترة من الفترات على حساب بلد آخر، لذلك لن يقبل ببقائه خارج أسواره، وأنه لم يرتكب جرما كي يبعد للأبد.

وتابع لقجع في مداخلته، أن زياش هو هداف المنتخب الوطني المغربي وسجله محترم، وعودته ستكون مؤكدة. وشدد على أنه ما يسري على زياش، سيسري على حمد الله، ومزراوي، وعلى مالح، واللاعب ديوب، موضحا أنه في هذه الفترة المغرب يحتاج لكل لاعب، وعلى المدرب أن يجلس معهم للحوار قبل المونديال.

وأوضح لقجع، أن شغله الشاغل في هذه الفترة هو تصفية الأجواء، وأن يعمل على المصالحة بين الجميع، كون أنه يهمه أن يصل المنتخب لمونديال قطر وهو في أفضل الظروف الممكنة، سواء بقي بمنصبه أو غادر، على المنتخب المغربي ينبغي أن يكون محصنا.

وتابع رئيس الجامعة، أن على خاليلوزيتش تصفية كافة أشكال الخلاف مع اللاعبين المبعدين، وأن يحفظ أجواء الحضور المشرف في المونديال، لكن إن استعصى عليه ذلك فلا مناص من البحث عن حلول من بينها أن يسير كل طرف في اتجاه.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.