بداية نزول حرارة التوتر بين المغرب والجزائر

03 نوفمبر 2013 - 10:17

عاد اليوم السفير المراكشي الى العاصمة الجزائر، وهي إشارة من المغرب على عدم الرغبة في التصعيد أكثر ،  والاكتفاء في هذه المرحلة بالاحتجاج الديبلوماسي  التقليدي ، دون الوصول الى القطيعة التامة  واستدعاء السفراء بشكل نهائي. ولوحظ ان الجزائر لم تعامل المغرب بالمثل ولم تستدع سفيرها في الرباط الى الجزائر للتشاور  مما يعني انها لم تكن راغبة في التصعيد رغم ان اعلامها  وجه انتقادات شديدة للمغرب وللملك محمد السادس ،ويرى المراقبون ان المغرب والجزائر يناوشان بعضهما البعض لكن صراعهما متحكم فيه ولا يمكن ان ينزلق الى مواجهة مفتوحة يعرفان ان أحدا لن يخرج منها منتصرا .  

 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي