دكاترة التربية الوطنية في أول وقفة وطنية أمام وزارة بلمختار

04 نوفمبر 2013 - 19:54

 

وشدد بيان المكتب الوطني للهيئة الوطنية للدكاترة المنتسبين إلى نقابة الجامعة الوطنية للتعليم، توصلت «أخبار اليوم» بنسخة منه، على «تشبثه بالحل العادل الشامل المتمثل في إعادة الاعتبار إلى شهادة الدكتوراه بالمغرب، وتمكين كافة الدكاترة العاملين بوزارة التربية الوطنية من تصريف كفاءاتهم العلمية والمهنية في إطار قانوني واضح، وهو إطار أستاذ التعليم العالي مساعد».

 وبعد أن ذكر بيان الهيئة بالتزام ووعد الوزراء السابقين لقطاع التربية الوطنية، ممثلين في كل من محمد الوفا ولطيفة العبيدة وأحمد اخشيشن، بالطي النهائي لملف الدكاترة في متم سنة 2012، أكد أن ذلك الالتزام القطاعي الحكومي لم يتحقق ونحن على مشارف نهاية سنة 2013»، حسب لغة البيان النقابي نفسه.

واستنكر بيان النقابة نفسها «التصريحات السابقة للمسؤولين لكونها كانت عبارة عن وعود زائفة، ولم يكن الهدف منها سوى ربح الوقت وتجميل صورة هذه الحكومة، غير مكترثين بمصالح هذه الفئة من نساء ورجال التعليم وباقي الفئات الأخرى في ظل الإسهاب في الحديث عن إصلاح منظومة التعليم».

كما دعت النقابة، وفق نص بيانها، الوزير الجديد رشيد بلمختار إلى «استئناف الحوار الجاد والمسؤول لإنهاء معاناة الدكاترة العاملين بهذا القطاع، وأجرأة اتفاق الحل الشامل المتمثل في تغيير الإطار لكل دكاترة القطاع إلى أستاذ التعليم العالي مساعد».

شارك برأيك