ندوة : أموال الزكاة في المغرب يمكن أن تستفيد منها حوالي 2 مليون أسرة فقيرة

24 أبريل 2022 - 12:30

قال مُنصف ابن الطيبي، الخبير المحاسباتي، “إن تفعيل ركن الزكاة بإمكانه الإسهام بحوالي 3 بالمائة من الناتج الداخلي الإجمالي، أي بما يعادل 34 مليار درهم”، موضحا في ندوة حول “كيفية صرف أموال الزكاة في العمل الخيري” نظمتها مؤسسة بسمة بالرباط يوم أمس السبت، بأنه حاليا وفي ضوء التوقعات التفاؤلية لاتتم الاستفادة من الزكاة سوى بمبلغ مالي لايتجاوز 3 ملايير درهم، والذي يمثل عُشر القيمة المالية الحقيقية”.

وأرجع ابن الطيبي سبب عدم الاستفادة الكلية من أموال الزكاة، إلى أن الاعتقاد السائد لدى مجموعة من القادرين على دفع الزكاة، والمتمثل في أن دفع الضريبة يغنيهم عن إخراج الزكاة، وهو ما ينبغي تصحيحه، مضيفا بأن ما يتم إخراجه حاليا من أموال الزكاة والمقدرة ب3 ملايير درهم لايستفيد منها سوى أقارب دافعي الزكاة وبعض الجمعيات الخيرية القليلة، في الوقت الذي كان يمكن أن تستفيد من ذلك حوالي مليون و900 ألف أسرة فقيرة أو مهددة بالفقر والتي ليس لأغلب أفرادها أي عمل.

وذكر ابن الطيبي، بأنه سبق تقديم عدة مقترحات عملية إلى الجهات الرسمية  عن طريق الجمعية المغربية للأبحاث والدراسات في ركن الزكاة، لتفعيل الزكاة على غرار ما تم بالنسبة للأوقاف، ومن بين هذه المقترحات استفادة الأسر القادرة على الإنتاج من تمويل  مشاريع وبرامج مُدرة للدخل إلى جانب دعم الفقراء والمعوزين غير القادرين على العمل، بالإضافة إلى تمويل برامج محو الأمية.

وطالب ابن الطيبي بإدماج ركن الزكاة في السياسات العمومية وتنزيلها وفق مخططات استراتيجية، مذكرا بما تم تقديمه من مقترحات في هذا الشأن، وتهم تشكيل مجلس إدارة الزكاة ومجلس للمزكين الكبار ومجلس مستحقي الزكاة ولجنة الاستشارات الزكزية، وغيرها من المقترحات التي تم تضمينها، يقول ابن الطيبي  “في مذكرات وتوجيهها إلى المؤسسات الرسمية ومنها المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي”.

إلى ذلك، أكد ابن الطيبي على أن الزكاة وسيلة من وسائل التنمية البشرية والاجتماعية والتي يمكن في حالة تفعيلها وتنظيمها من قبل الجهات المعنية الإسهام بأدوار طلائعية في إنعاش التشغيل الذاتي وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية، والتمكين الاقتصادي للأسر الفقيرة ومساعدتها على تحسين مدخولها وبالتالي الاندماج في الدورة الاقتصادية والخروج من دائرة الفقر إلى دائرة الأسر القادرة على إخراج الزكاة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.