مزيان بلفقيه وبنكيران كانا ضد الدارجة

06 نوفمبر 2013 - 21:59

 مصادر مطلعة كشفت أن الاقتراح نفسه سبق طرحه، قبل أكثر من عقد من الزمن، على أنظار اللجنة الملكية لإصلاح التعليم، ولم يكن وراء هذه الفكرة سوى عيوش نفسه.

المصادر ذاتها أضافت أن المعارضة الشرسة التي أبداها كل من عباس الجيراري المستشار الملكي، بدعم قوي من عبد الإله بنكيران، ممثل العدالة والتنمية داخل لجنة بلفقيه، والخبير اللساني عبد القادر الفاسي، وممثل الكونفدرالية الديمقراطية للشغل النقابي عبد القادر أزريع، جعلت الراحل مزيان بلفقيه، رئيس اللجنة المذكورة ورجل «التعليم» داخل القصر الملكي، يقبر هذا الاقتراح، وهو ما جعل ميثاق التربية والتكوين يتجاهل تماماً هذه الدعوة قبل أن تتم إعادتها إلى الحياة مؤخراً.

 

شارك المقال

شارك برأيك