السلطات المغربية مازالت مصابة بحساسية اسمها الجزيرة وهذا هو الدليل

10 نوفمبر 2013 - 16:04

 مكتب القناة القطرية في الرباط، لم يكن يتوقع أن يؤدي  مجرد تسجيل روبورتاج، في سوق لبيع الطيور، وأسماك الزينة في مدينة سلا، في اتخاذ قرار من سلطات المدينة بإغلاق المحلات المعنية بهذه التجارة. الحدث وقع يوم الخميس الماضي، في الحدود الساعة التاسعة صباحا، عندما حلت بالسوق المركزي بسلا، مجموعة من مسؤولي السلطات، منهم الباشا، ووكيل الملك، وأعوان السلطة، وشرعوا في إتلاف كل ما يوجد بهذه المحلات، بطريقة عشوائية، وأبلغوا أصحاب 12 محلا، لبيع الطيور، واسماك الزينة، بأن هناك قرارا بإغلاق هذه المحلات، دون ذكر الأاسباب، مما خلف حالة من الاستياء، لدى هؤلاء الباعة، الذين مضى على أغلبهم عدة سنوات، وهم يمارسون هذه التجارة ويعولون عائلاتهم منها.

الغريب حسب أحد التجار، أنه "لم يسبق أن تم إبلاغ أصحاب المحلات بأنه سيتم إفراغهم، وإغلاق محلاتهم"، مضيفا "تلقينا مؤخرا إشعارا بضرورة أن أن نعمل على تزويد المحلات بالماء والكهرباء، ولكننا لم نتلق أي قرار بالإغلاق".

لكن الغرابة  ازدادت عندما تبين أن قرار إغلاق هذه المحلات، جاء بعد يوم واحد على تسجيل حلقة لقناة الجزيرة مع بعض هؤلاء الباعة، ضمن برنامج منوعات يحمل عنوان "أرزاق". مصدر من مكتب الجزيرة، بالرباط، قال لليوم24 "، إن حالة من الصدمة، انتابت الطاقم الذي صور الحلقة، عندما اتصل بهم أحد الباعة ليبلغهم بأن السلطات، في سلا، أغلقت المحلات التي اختصت منذ سنوات في هذه التجارة.

وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه: "جئنا لنسجل برنامج أرزاق لا لقطع الأرزاق" مضيفا "هذا مجرد برنامج للمنوعات، تحدثنا فيه فقط عن تجربة أحد البائعين مع تجارة الطيور والأسماك، ولم يتطرق لأي قضايا سياسية"، وعبر عن استغرابه، لقرار الإغلاق، وقال "اتصلنا بعمدة سلا، نور الدين لزرق، فأخبرنا بأن لا علم له بقرار الإغلاق، قبل أن يشير الى أنه هناك مشروعا للتهيئة في المنطقة".

 المثير أن قرار الإغلاق شمل فقط باعة الطيور والأسماك، دون غيرها من المحلات في السوق المركزي، يقول أحد المتضررين من الإغلاق.

" اليوم24"، اتصلت بنور الدين لزرق، عمدة سلا، لكن هاتفه لم يرد، فيما أكد عبد العزيز بن براهيم، رئيس مقاطعة المريسة، التي يوجد السوق المركزي ضمن ترابها، بأنه لا علم له بقرار الإغلاق، مرجحا، أن يكون الإغلاق تم بقرار من السلطات في سلا.

هذا ومن المنتظر أن يعرف هذا الموضوع تطورات خلال الدورة المقبلة لبلدية سلا، خاصة أن تحركات بدأت لمساءلة رئيس البلدية عن ملابسات هذا القرار.

مصدر من مكتب الجزيرة في الرباط، رجح أن يكون قرار الإغلاق قد تم  بسبب وشاية كاذبة من بعض المخبرين الذين كانوا يترصدون خطوات طاقم "الجزيرة"، في السوق المركزي، وعلق المصدر من القناة قائلا "على الأقل كان عليهم أن ينتظروا بث الحلقة ليحكموا عليها، وسيتبين لهم أنها تظهر صورة إيجابية عن المغرب".

 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي