رؤساء وزعماء الدول المشاركة بالقمة العربية الأفريقية يعتمدون "إعلان الكويت"

20 نوفمبر 2013 - 09:34

 

 

وقال وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد سليمان الجارالله في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا)، إن "رؤساء وزعماء الدول المشاركة في القمة العربية الأفريقية الثالثة اعتمدوا أمس مشروع "إعلان الكويت" ومشاريع القرارات وبيانا يتعلق بالقضية الفلسطينية، على أن تعلن اليوم".

 

وبين أن الجلسة الختامية للقمة (التي ستعقد في وقت لاحق اليوم) ستتضمن "اعلان الكويت" الذي تضمن منطلقات التعاون المشترك وأسسه بين الدول العربية والافريقية خلال الأعوام الثلاثة المقبلة.

وأوضح الجار الله، أن الإعلان ابتعد عن الإشارة إلى أي قضية سياسية "وهو النهج الذي رسمته دولة الكويت وتقبله الاخوة المشاركون كونه نهجا علميا وواقعيا لطريقة واسلوب مجالات التعاون بين المجموعتين (العربية والإفريقية)".

 وبدأت القمة التي يفرض الجانب الاقتصادي نفسه بقوة على أجندة أعمالها، أمس بمشاركة قادة ورؤساء وفود  71 من الدول العربية والأفريقية ومنظمات دولية، كما استأنفت أعمالها صباح اليوم، بكلمة لرئيس دولة "بنين"، بوني يايي.

وقبيل الجلسة الختامية، سيواصل عدد من رؤساء وقادة الدول المشاركة في القمة القاء كلماتهم اليوم والتي بدأت بالفعل بكلمة رئيس دولة بنين.

وحصلت وكالة الأناضول، الأحد الماضي، على وثيقة بأهم ملامح الإعلان المرتقب للقمة العربية الأفريقية الثالثة بالكويت، المسمى بـ"إعلان الكويت"، والتي ناقشها في وقت سابق، وزراء الخارجية الأفريقيين والعرب في اجتماعهم التحضيري للقمة، الأحد.

وكان من بين تلك الملامح "الالتزام بتعزيز التعاون بين أفريقيا والوطن العربي على أساس الشراكة الاستراتيجية التي تسعى إلى الحفاظ على العدل والسلام والأمن، وترتكز على مبادئ احترام السيادة الوطنية للدول وسلامتها الإقليمية والتي ترتكز على عدم التدخل في الشؤون الداخلية"، بالإضافة إلى "الترحيب بإنشاء محكمة عربية لحقوق الإنسان (اقتراح عربي لاقى ترحيبًا أفريقيًا)، وتتخذ من البحرين مقرًا لها".

وكان قادة وزعماء الدول العربية والافريقية المشاركون في الجلسة الاولى للقمة أمس قد بحثوا الملفات ومشاريع القرارات على جدول الاعمال، كما ألقى عدد من القادة ورؤساء الوفود كلمات أكدوا فيها أهمية القمة في تفعيل التعاون العربي الافريقي وتحقيق التنمية المستدامة.

وأعلن أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح في افتتاح القمة التي تعقد تحت شعار (شركاء في التنمية والاستثمار) عن توجيهه المسؤولين في الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية بتقديم قروض ميسرة للدول الفقيرة بمبلغ مليار دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة.

كما أعلن عن استثمار وضمان استثمار مبلغ مليار دولار (آخر) خلال السنوات المقبلة في الدول الافريقية مع التركيز على مجالات البنية التحتية وذلك بالتعاون والتنسيق مع البنك الدولي والمؤسسات الدولية إيمانا بأهمية الشراكة والاستثمار في هذه القارة.

وعقدت القمة الأولى عام 1977 في العاصمة المصرية القاهرة، والقمة الثانية عام 2010 في مدينة سرت الليبية، حيث تم إقرار الانعقاد الدوري للقمة المشتركة كل 3 أعوام.

 
شارك المقال

شارك برأيك