لشكر: التعليم المغربي يحتاج لوقفة وليس لمن يأخذ من النماذج المختلفة

20 نوفمبر 2013 - 20:30

لشكر الذي عاد لتوه من رحلة في الخارج، تحدث حول النقاش الدائر حول التعليم باللغات الام، خلال ندوة نظمتها كلية العلوم القانونية والاقتصادية اليوم الخميس، قائلا ان تعليم الطفل بالعامية في المراحل الاولية او بلغة اخرى هو امر "لن اجد له جوابا، ولن يجد له الآخر جوابا،" لكون التعليم في المغرب حسب لشكر "يحتاج لوقفة، وليس لمن يأخذ عن المسارات المختلفة سواء الانجلوساكسية أو الاروبية او غيرها، فالنماذج متوفرة، ولكن لا أحد يصل الى الكمال."

"الوقفة" التي دعا لها الكاتب الاول لحزب الوردة تستلزم العمل على بلورة تعاقد او قانون يجعل مسيرة التعليم واضحة حتى "لا يغيرها من سيصل غدا إلى الأغلبية." قائلا أن التعليم المغربي في أزمة ومستوى المدرسة المغربية مزر، ولا يختلف أحد على فشل المتظومة التربوية التي تجعل قطاع التعليم في تدهور مستمر. معترفا في نفس الوقت بالمجهودات التي قامت بها حكومات "حقيقية" على حد تعبيره.

من جهة أخرى، حذر لشكر من ان يعتقد احد انه "دار حركة 20 فبراير فجيبو" قائلا انها ملك الشباب المغربي كاملا، وأنه "لو كان لنا علماء سياسة واجتماع موضوعيين لقالوا ان حركة 20 فبراير هي صدى لمطالب حزب الاتحاد الاشتراكي في الملكية البرلمانية،" وهي الملكية التي ستؤدي  حسب لشكر الى ديمقراطية "حقيقية " لضمان الحقوق الفردية والجماعية .

لشكر تحدث كذلك عن "التجاوزات" التي تعرفها مجموعة من الكليات والاحياء الجامعية في المملكة كفاس والقنيطرة، مشددا على أن "التجاوزات يتحمل فيها المسؤولية من يتولى تدبير الشأن العام،" داعيا الحكومة الى تحمل مسؤوليتها في الأحدات التي عرفها بعض الأحياء الجامعية.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي