المغربي حمزة تاوزال يصبح أول مسلم وأصغر عمدة لبلدية وستمنستر في قلب العاصمة البريطانية لندن

20 مايو 2022 - 14:00

تمكن الشاب البريطاني من أصل مغربي حمزة تاوزال من تحقيق إنجاز تاريخي بتقلّده منصب عمدة لبلدية “ويستمنستر” وهي واحدة من أرقى وأغنى مناطق العاصمة لندن.

واستطاع الشاب البالغ من العمر 21 عاما الظفر بمنصب عمدة بلدية “ويستمنستر” في قلب لندن، عقب الانتخابات المحلية التي شهدتها المملكة المتحدة في أبريل الماضي، وتعتبر هذه البلدية هي الأغنى في البلاد بالنظر لوجود كل مؤسسات البلاد المهمة من برلمان ومقر رئاسة الحكومة وقصر الملكة.

واحتفت السفارة البريطانية في المغرب بانتخاب حمزة، حيث نشرت صورة له على حسابها في تويتر مشيرة إلى أصوله المغربية وكونه أول مسلم وأصغر من يشغل هذا المنصب.

وحظي إنجاز تاوزال، باهتمام إعلامي وسياسي واسع، إذ يعد العمدة الأصغر سنا في تاريخ البلاد. ورغم أنه ولد وترعرع في بريطانيا، يتكلم حمزة بالدارجة المغربية بطلاقة، حسب موقع “الجزيرة نت”.

وأشار الموقع الذي قابل حمزة، أنه بدأ العمل السياسي في سن مبكرة، وهو في الـ16 من عمره، عبر انضمامه لمجلس البلدية المخصص للشباب، وهو هيئة موازية في البلديات البريطانية، يديره الشباب.
كما تم اختياره في عام 2016، ممثلاً للشباب من فئة ما دون 18 عاما في مجلس بلدية ويستمنستر، ما منحه فرصة للتعرف على العمل السياسي. وبعد عامين، التحق حمزة بحزب العمال، واختير لعضوية مجلس كوينز بارك التابع لمنطقة وستمنستر ليكون بذلك أصغر عضو في المجلس.
وقررت قيادة الحزب في المنطقة ترشيح حمزة لمنصب العمدة، وجاء قرار الحزب بعد الدور الكبير الذي قام به قبل وخلال الانتخابات وسعيه لإقناع الشباب بالتصويت في الانتخابات.
وتمكن العمال من انتزاع عدد من مجالس البلديات من الحزب المحافظ في الانتخابات البلدية الأخيرة، خصوصا في العاصمة لندن، خصوصا بلدية وستمنستر التي ظلت في يد المحافظين منذ إنشائها، ليتقلد حمزة بعدها منصب العمدة.
وقال حمزة لـ”الجزيرة” إنه عند إخباره بترشيحه أخذه “شعور خيالي ويفوق الوصف، لدرجة أنني بقيت للحظات مصدوما وغير مصدق للأمر”.
وأضاف أن وقع الخبر كان قويا حتى لأسرته “عندما اتصلت بوالدتي لأخبرها بالأمر لم تصدقني أيضا، وتطلّب الأمر الكثير من الشرح حتى تقتنع بالموضوع” .
وتحدث حمزة عن حياته الجديدة كعمدة، قائلاً: “أشعر أنني أدخل مرحلة جديدة من حياتي لم أكن قط أتوقعها، وما زلت أحاول استيعاب الأمر تدريجيا، ولكن أيضا أشعر بالمسؤولية”.
ورغم أن منصب العمدة يتطلب الكثير من الحياد، كما أنه ظل حكرا على كبار السن والأشخاص المتقاعدين، فإن تولي المنصب من أي طرف يستلزم الكثير من التغييرات التي يخطط تاوزال للقيام بها.
ويعلم تاوزال حجم المسؤولية قائلا “لأنني أول مسلم وأصغر شخص يتقلد هذا المنصب وعلي أن أمثل المجتمع الذي أنتمي له أحسن تمثيل” .

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.