الجهل الذي طرد المثقف

22 نوفمبر 2013 - 23:53

نحن في حاجة قبل أي شيء إلى تهيئة العقول لتلقّي المعرفة و مناقشتها ثم نقدها، أما أن يلقي العالم، العارف، بعلمه و خلاصته لمن بالكاد نجح في فك الخط فذلك لا يختلف كثيرا عن مشهد "الحمار حاملا أسفارا".

 

و إننا إذ نتحدث عن غياب المثقف فإننا ننسى التساؤل عن القارئ و المتلقي، أين هو و ما نوعه ! نستغرب استقالة المثقف و الأغلبية لدينا للتو نجحت في استيعاب جمل بسيطة التركيب على شاكلة "أكلَ كريمٌ التفّاحةَ ".

 

نتساءل عن اختفاء المثقف و لا ننتبه إلى أن كلامه المليء بالمفاهيم و المحكوم بالدقة و الصرامة الأكاديميتين، لا مكان له لدى جمهور كسول ذهنيا يميل إلى الأجوبة الجاهزة القاطعة التي تدغدغ مشاعرهم و تلتقي مع حجم معرفتهم المتواضعة.

 

نشجب انقراضه من الساحة.. و الحق أن المثقف مثله مثل المعرفة، يحتاج إلى ظروف ملائمة و تربة مناسبة. و إن كان الأستاذ في فصله يحتاج الهدوء لإيصال رسالته، فالمثقف يحتاج إلى أن ننصت له بكل جوارحنا واضعين عقولنا على أهبة الاستعداد للفهم و الاستيعاب. و عندما ندعو للإنصات بهدوء فإننا لا ندعو للتقديس كما تدعي الصفحات الصفراء التي تخلط الجد بأخبار الإثارة الجنسية التي تفلح فيها لزيادة عدد زيارات تفاهتها. بل إننا ندعو ببساطة لوقف الرداءة و التحدث عن جهالة. و هو الأمر الواقع الآن للأسف، فلا عملة تتفوق في أيامنا العصيبة هاته على عملة الجهل.

 

أعود من حيث بدأت و أقول أننا في حاجة إلى تطهير العقول من الجهل، الذي أصبح مقدسا، لكي تتهيأ أولا لاستيعاب المعرفة و الثقافة، و بعدها لتفعل بها ما شاءت، أما المثقفون المفكرون فلهم كتبهم التي إن لم نقرأها نحن جاء بعدنا من يقرؤها. أقول كل هذا و أنا أستحضر الكثير من ردود الأفعال حول حوار الأستاذ عبد الله العروي الأخير بالأحداث المغربية، الأمر الذي يؤكد أن الكثيرين يعيشون حالة شرود ذهني متواصلة.

 

خاتما، أشارككم ما قاله الرائع جمال بدومة ذات يوم في حق هذا الرجل، لعل قومي يعقلون:

 

"أكثر واحد أتحسر على مصيره في المغرب هو عبد الله العروي: بدل أن يولد في الجابون التي سكن في ”دارها“ أيام الدراسة بباريس، أو ألمانيا ليكمل رسالة جده ماركس، أو الطليان ليبدأ من حيث انتهى صديقه مكيافللي، أو حتى في أندلس ابن خلدون كي يجد من يقرقب معه الناب حول ”علم العمران“ و ”الانحطاط و أسبابه“… رماه القدر الأعمى إلى مغرب عزيز الحبابي و غيثة الخياط! منذ أكثر من نصف قرن و السيد كيكب الما فالرملا: يؤرخ للسقوط، و يقول لعريبان راكم داخلين فالحيط، ما يحرك العالم ”ليس الحق بل المنفعة“، دون أن يسمعه أحد. أفنى حياته يحارب ”التقليد“، فاكتشف في النهاية أنه مثل ”سراق الزيت“، كلما قتلت واحدا يولد من دمه عشرة. منذ أكثر من نصف قرن و الرجل يكلم نفسه، و يقدم لنا في ”المفاهيم“، كما يقدم سكين جبير لقطيع من الحمير. من كثرة اشتغاله على مجتمعات جامدة، مثل الأحجار، سيتحول العروي من مؤرخ إلى عالم جيولوجيا!"

 

إلى اللقاء..

 
شارك المقال

شارك برأيك