عمدة مراكش تدلي بشهادتها أمام غرفة الجنايات في ملف"كازينو السعدي"

27 نوفمبر 2013 - 12:06

والذي يتابع فيه نائبها الرابع في المجلس الجماعي القيادي الاستقلالي عبد اللطيف أبدوح و عشرة أشخاص آخرين بتهم:" الرشوة،تبديد أموال عمومية،استغلال النفوذ،التزوير في محررات رسمية،الإرشاء،إعمال محررات رسمية مزورة،المشاركة في استغلال النفوذ،المشاركة في تبديد أموال عمومية،والتوصل إلى تسلم رخص إدارية عن طريق الإدلاء ببيانات غير صحيحة"

وهي الجنايات والجنح المتعلقة بمسطرة البحث التي تولتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية،في شأن العديد من الخروقات الإدارية والمالية التي شهدتها بلدية المنارة جليز،خلال الفترة التي ترأس مجلسها أبدوح بين 1997 و2003،قبل أن تتم إحالة المتهمين على قاضي التحقيق الذي قرر متابعتهم في حالة سراح،مع سحب جوازات سفرهم وإغلاق الحدود في وجههم ووضعهم تحت المراقبة القضائية.

غرفة الجنايات قررت الاستماع إلى إفادة فاطمة الزهراء المنصوري،باعتبارها رئيسة للمجلس الجماعي،وعلى اعتبار بأن العقارات التي تم تفويتها تعود ملكيتها للجماعة الحضرية لمراكش،وإن كان المجلس لم ينصب نفسه طرفا مدنيا في القضية ولم يتخذ أي موقف قانوني أو سياسي،وهو ما أرجعه متتبعون إلى اعتبارات سياسوية مرتبطة بكون العديد من المتهمين أعضاء في الأغلبية الحالية المسيرة لمجلس المدينة،حيث يتابع إلى جانب أبدوح في الملف نفسه نائبها الثالث المستقيل مؤخرا من مهامه محمد الحر ونائبها عبد العزيز مروان،المفوض إليه الإشراف على المكتب الصحي الجماعي،و كاتب المجلس محمد نكيل.

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي