وزير الثقافة يقول إن مثقفين مغاربة ينشرون "أخبار زائفة" عن برنامج معرض الكتاب

27 مايو 2022 - 14:30

خرج عدد من الكتاب المغاربة، للاحتجاج على برنامج المعرض الدولي للكتاب، الذي من المنتظر أن ينطلق الأسبوع المقبل في العاصمة الرباط، ما دفع الوزارة لتتبرأ اليوم من برنامج قالت أنه “مفبرك” جرى الترويج له، وتؤكد على أن ضيوفها تم اختيارهم بعناية وبمساعدة لجنة من الخبراء.

وقال الكاتب محمد جبرون، إن البرنامج الثقافي لمعرض الرباط “يكرس أحكاما مسبقة متداولة حول معرض الكتاب والجهة التي تتولى إعداد برنامجه، وتخلِّف لدى قطاع عريض من مثقفي هذا البلد بالغبن وحسرة نظرا للتجاهل غير المفهوم”

وفي ملاحظاته الأولية عن البرنامج، قال جبرون إن هناك إعادة للوجوه المشاركة في تسيير ندوات المعرض، وضعف لحضور دور النشر المغربية في التقديمات الرسمية، وعجم وضوح في اختيار الأسماء المشاركة في تأطير فعالياته.

لم يكن جبرون هو الوحيد الذي انتقد برمجة المعرض، فقد خرج وزير الثقافة الأسبق محمد الأشعري، بتصريحات صحافية يستغرب فيها إدراج اسمه ضمن البرنامج الثقافي للمعرض الدولي للكتاب دون التواصل معه، مؤكدا على بأنه لا علم له بأي نشاط يشارك فيه، ولم يعط أي موافقة بهذا الخصوص، معتبرا أن “هذا السلوك لا يليق بوزارة الثقافة”.

من حانبه، قال وزير الثقافة والشباب والتواصل، مهدي بنسعيد، في ندوة صحافية حول المعرض اليوم بالعاصمة الرباط، إنه تم الترويج لبرنامج غير صحيح لفعاليات المعرض، وأنه  يدخل في إطار “الأخبار الزائفة”، مؤكدا على أن البرنامج الذي تم تعميمه اليوم فقط، تمت مراعاة عدد من المعايير فيه، من انتقاء للضيوف وتنويع للمواضيع.

وأكد الوزير، على أن المعيار الوحيد الذي تم التأكيد عليه من طرفه، هو ضرورة حضور الكتاب الأفارقة بشكل كبير لكون افريقيا ضيف شرف هذه الدورة من المعرض، فيما تكفلت لجنة خاصة من خارج الوزارة، بالتحديد لائحة الضيوف، لتكون من أسماء كتاب وازنين، يليقون بحجم الحدث.

على الرغم من ذلك، يقر الوزير بكون عدد من الأسماء المهمة في الثقافة المغربية وطنيا ودوليا لن تكون حاضرة في هذه الدورة من المعرض، مرجعا غيابها إلى التزامات سابقة لها، منهم ليلى السليماني التي قال أنه سبق وتواصل معها شخصيا لحضور هذه الدورة واعتذرت، كما تحدث عن جهود بذلت من أجل ضمان حضور الشباب.

كلمات دلالية

ثقافة حكومة معرض
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.