قصة نجاح عربية

29 نوفمبر 2013 - 16:36

 حيث تلتقي دول العالم مرة كل سنتين لعرض ثقافاتها وحضاراتها ومنتجاتها واختراعاتها في أكبر ساحة عرض في الكون للدول والحضارات والأمم، إذ يزور المعرض أكثر من 25 مليون سائح حول العالم…

كانت الإمارات العربية المتحدة في الموعد، وكانت دبي مهيأة لخطف اللقب من تركيا والبرازيل وروسيا، وكلها دول كبرى لها مؤهلات سياحية وتاريخية واقتصادية كبيرة، ومع ذلك نجحت دبي في استقطاب إكسبو 2020 في ثالث جولة من التصويت، إذ أحرز الملف الإماراتي أكثر من 70 في المائة من أصوات 160 دولة شاركت في الاقتراع بباريس. 

دبي لم تنم ليلة الأربعاء، وظلت الأنوار فيها مشتعلة فرحا بالإكسبو 2020، واعتزازا باعتراف العالم لهذه الإمارة بقصة نجاحها الكبيرة، فرغم أن منابع النفط فيها جفت منذ سنوات عدة، فإن العقل الإنساني مازال يتدفق بالإبداع والعمل والتخطيط لمشروعات ضخمة للمستقبل.

دبي مدينة يعيش فيها اليوم أكثر من 200 جنسية من مختلف دول العالم، ومستوى العيش فيها يضاهي الدول الغربية المتقدمة، وهي نموذج معبر عن أن العرب يمكن أن يحققوا نهضة عمرانية متطورة ومدنا نظيفة، وأماكن عيش عصرية تتجاور فيها الثقافات والحضارات والأديان مع أحدث التكنولوجيا العالمية. دبي وأبوظبي تستقطبان اليوم ملايين السياح كل سنة من الأركان الأربعة للعالم (حوالي 18 مليون سائح)، وهما معا تطوران مشاريع مهمة تستقطب انتباه العالم، مثل مشروع مدينة مصدر في أبوظبي الذي يشتغل على تطوير الطاقة النظيفة، وعلى نموذج مدن كاملة تعيش من الطاقة الشمسية والريحية ومن عمران صديق للبيئة. 

في أبوظبي مشروع سياحي ضخم اسمه جزيرة السعديات، يضم 3 متاحف كبرى ومعارض فنية ضخمة، وإطارا للعيش متطورا يمزج بين خصوصية البيئة الصحراوية ومتطلبات التكنولوجيا الحديثة. الحكومة الرقمية تتطور بشكل كبير، وشركات طيران هذه الدولة الخليجية تكبر كل يوم، وإعلاناتها عن قمصان الفرق الكبرى لكرة القدم في أوربا تدل على ذلك، وجل المرافق الحيوية في الدولة تعمل كشركات لها ميزانية مستقلة وأهداف محددة ودفاتر تحملات دقيقة، وهذا ما يساعد على الفعالية والمحاسبة، فالقدرة على الإنجاز كما الخبرة لا جنسية ولا وطن لهما. الإمارات تبحث عن أفضل العقول والخبرات والمواهب حول العالم وتستقطبها للعمل على تنمية البلاد بشروط تحفيزية كبيرة. 

الإمارات العربية المتحدة تضع أمام عينها هدفا كبيرا وهو أن تتحول اقتصادياتها إلى اقتصادات غير نفطية في العقود القادمة، ولهذا تستثمر اليوم المليارات من الدولارات في التعليم والبحث العلمي والبنيات الأساسية ومصادر الطاقة المتجددة والتجارة الحرة والأجواء المفتوحة والاستثمار الخارجي، في محاولة لركوب الدرجة الأولى من قطار العولمة، بعد أن كانت قبل نصف قرن بادية صحراوية تعيش على قوافل التجارة البسيطة وصيد السمك من البحر.

الناتج الداخلي الخام للإمارات يبلغ اليوم حوالي 985 مليار دولار، ومعدل الدخل الفردي فيها هو الرابع عالميا (47 ألف دولار في السنة) بعد النرويج وأمريكا وسنغافورة. الإمارات تستقطب سنويا حوالي 11 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية، وهذا ما يكشف حقيقة مهمة، وهي أن بيئتها الاقتصادية صديقة للاستثمار ومحفزة له (المغرب الأكبر حجما ديمغرافيا وجغرافيا والأقرب إلى أوربا لا يستقطب سوى 3 ملايير دولار في السنة من الاستثمارات الأجنبية، وهذا ما يعكس المشاكل الكبرى لبيئة الاستثمار في المغرب). 

التطور الاقتصادي والعمراني في الإمارات لا يواكبه انفتاح سياسي على النموذج الديمقراطي الغربي والعالمي، وهذا ما يعترف به المسؤولون الإماراتيون أنفسهم، فمرة يقولون إنهم يتعلمون الممارسات الديمقراطية، وإن الأمر ليس سهلا ويحتاج إلى التدرج والخطوة خطوة، ومرة يقولون إن الخصوصية الثقافية والقبلية والبنية الديمغرافية تعوق التقدم نحو الديمقراطية، وتطرح إشكالات عدة في وجه التحول إلى النظام الديمقراطي، وإن الأهم هو وجود الإنسان في قلب التنمية وفي قلب الاختيارات السياسية والاقتصادية، لكن المنظمات الغربية ترى أن هذه حجج غير مقنعة، وأن الانفتاح الرأسمالي لا بد له من نظام سياسي ليبرالي، خاصة أن حجم التعليم يزداد، وكذلك الدخل الفردي واتساع الطبقة الوسطى ومظاهر الحياة العصرية. 

النفط لا يفسر كل قصص النجاح هذه في الإمارات، ذلك أن دولا نفطية أكبر في المنطقة وخارجها مازالت بعيدة جداً عن أن تتحول إلى نموذج اقتصادي ناجح، هناك أيضاً عقل يخطط ويفكر، وإرادة تستثمر في المستقبل، ومسؤولون يعملون كل يوم للوصول إلى التميز الأفضل وتسلق القمة، وهذا ما عكسته قافلة إكسبو 2020 التي ستحط في دبي بعد ست سنوات. 

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي