نقطة سيئة أخرى للحكومة من برلين

04 ديسمبر 2013 - 20:14

حيث المقر الدولي لمنظمة الشفافية الدولية «transparency international». المغرب تراجع على سلم ترتيب الدول حسب مؤشر الشفافية ومحاربة الفساد، حيث أصبحت المملكة جالسة في المرتبة 91 من أصل 177 دولة شملها التقييم السنوي. عندما دخل عبد الإله بنكيران إلى رئاسة الحكومة قبل سنتين كان المغرب، سنة 2011، في المرتبة 80، ونزل في 2012 إلى المرتبة 83، وها هو اليوم في سنة 2013 ينزل إلى الرتبة 90، وإذا استمر الوضع على ما هو عليه سينهي عبد الإله بنكيران ولايته على رأس الحكومة والمغرب في المرتبة 100 أو أكثر…

المفارقة أن الحزب، الذي خاض حملة انتخابية قوية تحت شعار: «صوتك فرصتك لمحاربة الفساد والاستبداد»، هو نفسه الحزب الذي يقود الحكومة ومعها البلاد إلى مزيد من الفساد والرشوة وانعدام الشفافية. أما المفارقة الثانية فهي أن أكبر حكومة في تاريخ المغرب من حيث إنتاج الخطب ضد الفساد والرشوة والظلم، هي نفسها الحكومة التي ينتعش في عهدها الفساد والرشوة واستغلال النفوذ والشطط في استعمال السلطة. صحيح أن المعدل الذي أحرزه المغرب هو 37 في المائة، وهو معدل موجب للرسوب في امتحان الشفافية، لكن الترتيب تغير لأن بلدانا أخرى تحسن مستواها وتقدمت، والقاعدة أن من لا يتقدم يتراجع، لا أحد يظل في مكانه.

بوركينافاسو كانت السنة الماضية في المرتبة 100 على لائحة ترانسبارنسي، فأصبحت هذه السنة في المرتبة 83، وليبيريا كانت في المرتبة 91، فصعدت إلى المرتبة 83. زامبيا كانت في الدرجة 91، فصعدت إلى المرتبة 83… هل رأيتم أننا لا نقارن المغرب بالدول الأوربية المتقدمة، ولا بالدول الأسيوية السائرة في طريق النمو، بل نقارنه بدول إفريقية طالما نظرنا إليها من فوق، وذلك ليتضح عيب ليس فقط الحكومة، ولكن عيب البلاد كلها، وطبعا الحكومة هي صاحبة القطعة الأكبر من المسؤولية. لماذا؟

لأن حزب بنكيران وعد المغاربة بمحاربة الفساد والرشوة والمحسوبية، وأغرق البلاد في وعود اتضح أنه غير قادر على الوفاء بها، والمشكلة أن «عقله السياسي» توهم أن حفاظ وزرائه على نظافة أيديهم كأشخاص كاف ليحكم الناخبون عليه غدا إيجابا ويعطونهم أصواتهم مرة أخرى، وهذا أكبر خطأ يرتكبه الحزب. إن الأمر يشبه خادمة دفعت لها مالا كي تنظف بيتك الغارق في الأوساخ، فرجعت ووجدتها لم تقم بشيء، فلما سألتها قالت: «أقسم بالله أنني لم أزد هذا البيت تلويثا، والدليل.. انظر إلى يدي، إنها بيضاء»…

بنكيران وصحبه قد يشكون في أحكام المعارضة على عملهم، وهي التي لم تتخلص بعد من آثار إدارتها الكارثية للشأن العام أيام كانت في الحكومة، وبنكيران يمكن أن يشك في حكم الكثير من الأقلام الصحفية التي تعارض الحكومة لفائدة الحكم، وهذا واضح من انتقائيتها في تناول الشأن العام، لكنه يجب أن يسمع جيدا لحكم المنظمات الدولية لأنها الأقرب إلى نبض الشارع الذي لم يعد أحد، للأسف، يستمع إليه…

محاربة الفساد والرشوة والمحسوبية معركة سياسية أولا تتطلب الجرأة والخبرة وطول النفس وتقنيات التواصل الحديثة والاشتغال الدقيق على الملفات وعلى مواطن الخلل في الدولة، وهذا ما ينقص الحكومة ورئيسها الذي يبدو أنه يسوق شاحنة الدولة دون التدقيق في محتوياتها ودون التوفر على خارطة الطريق وعلى عنوان الوجهة التي يسير إليها.

تقارير المنظمات الدولية لا تدخل إلى محركات البحث العالمية على النيت لتنام، بل إنها تصبح مرجعا للمستثمرين والسياح والأبناك والمؤسسات الدولية والشركات والمنظمات الدولية. إنها النظارات التي يرى بها هؤلاء جميعا ألوان المملكة، لا خطابات المسؤولين المغاربة عن أجمل بلد في العالم…

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي