شباط يصفع تيار" بلا هوادة"بفاس

05 ديسمبر 2013 - 13:10

بعد أن حكمت المحكمة الإدارية بنفس المدينة، بداية الأسبوع الجاري، بعدم الاختصاص في الدعوى الاستعجالية التي رفعها ضده، عزيز الفيلالي رئيس مقاطعة المدينة القديمة بفاس و المستشار الاستقلالي بالغرفة الثانية و المرشح لمنصب المنسق الجهوي لتيار " بلا هوادة" بجهة فاس- بولمان.

 و أجمعت النيابة العامة و هيئة الحكم على رفض طلب الدعوى، من اجل " إيقاف تنفيذ" قرار إداري صادر عن شباط  يجرد رئيس المقاطعة المحسوب على تيار الفاسي، من تدبير ملفات التعمير و تفويضها لأحد نواب شباط  بمجلس مدينة فاس عن حزب التقدم و الاشتراكية، و اعتبرته خارج اختصاصها.  

و قال عزيز الفلالي، معلقا على قرار المحكمة الإدارية بفاس، في اتصال هاتفي أجرته معه " اليوم24"  بقوله" أنا احترم قرار المحكمة الإدارية و التي وجدت فيها ملجئي الوحيد لإيقاف شطط شباط في استعماله لسلطته كرئيس للجماعة الحضرية بفاس، لذلك قررت استئناف القرار، و تقديم شكاية جديدة أمام نفس المحكمة اطلب فيها إلغاء  القرار الإداري لعمدة فاس و الذي يتنافى و ميثاق الجماعات المحلية، ذلك أن القرار المطعون فيه لا يستند لأي مبرر قانوني، فالميثاق الجماعي في فصله 104، ينص على أن رئيس المقاطعة يمنح تراخيص البناء و الإصلاح و الترميم و شواهد المطابقة و رخص السكن في البنايات التي لا يتعدى ارتفاعها 11 متر أي" R+2" ، غير أن شباط و في إطار تصفية حساباته  السياسية معي لكوني اخترت الوقوف بصف تيار عبد الواحد الفاسي، قام بإصدار مذكرة إدارية يعلن فيها أنني لست مفوضا لتدبير ملف التعمير بالمقاطعة و عمد إلى مراسلة المصالح الخارجية و على رأسها الوكالة الحضرية للتعمير و سحب المهندس المعماري من المقاطعة و ألحقه بالبلدية ".

و هدد الفيلالي بمقاضاة رئيس الوكالة الحضرية للتعمير، و تقديم شكاية ضده إلى رئيسه نبيل بنعبد الله وزير السكنى و التعمير و سياسة المدينة، بسبب امتثاله لقرار شباط، مشددا على انه راسل مسؤول الوكالة كتابيا و طالبه بحضور اجتماعات مقاطعة المدينة القديمة للنظر في ملفات التعمير المودعة بالمقاطعة و التي تدخل ضمن اختصاصات رئيسها.

من جهته قال مصدر مطلع ببلدية فاس، أن " ادعاءات عزيز الفلالي عارية عن الصحة، لأنه لجا إلى تعويم موضوع خلافاته مع شباط ،  بإعلانه أن القرار الإداري الذي اتخذه عمدة فاس يهم اختصاصات رئيس مقاطعة فاس المدينة القديمة في مجال التعمير، و الحقيقة أن شباط وبعد علمه بلجوء الفيلالي إلى تسليم تراخيص لفائدة إحداث دور الضيافة، سارع إلى توجيه رسالة إليه و اخبره بان هذه التراخيص هي من اختصاص رئيس الجماعة الحضرية و الذي تعود له و لوحده اختصاصات الترخيص ببناء المؤسسات العمومية كالمدارس و المستشفيات و غيرها، بالإضافة إلى المنشئات السياحية كالفنادق و المخيمات و دور الضيافة، حيث عمد العمدة إلى تفويض هذه المهمة لأحد نوابه بالبلدية لضمان حسن تدبير هذا الملف ذي الأهمية الكبرى في مجال الاستثمار السياحي بالمدينة العتيقة، و ما عدا ذلك فان كل رؤساء المقاطعات الخمس يمارسون مهامهم بما يسمح لهم به ميثاق الجماعات المحلية".

هذا و أعاد الخلاف بين شباط  و الفيلالي إلى الواجهة، العلاقات المتوترة ما بين شباط و رؤسائه الاستقلاليين بالمقاطعات الستة، اكدال و سايس و بنسودة و الجنانات و المرينيين و فاس المدينة، بخصوص إصرار شباط على تركيز كافة الاختصاصات الإدارية و التسيير في يده و يد قلة قليلة من نوابه المقربين منه حتى من خارج حزب الاستقلال، حيث يعيب رؤساء المقاطعات على شباط ،  مخالفته لسياسة تدبير الجماعات الحضرية بكل من الدار البيضاء و الرباط و سلا و مراكش و طنجة، حيث تعد فاس الجماعة الحضرية الوحيدة، و التي لم يفوض فيها عمدتها اختصاصات الشرطة الإدارية لفائدة رؤساء المقاطعات،باعتبارها ركيزة "سياسة القرب" التي اعتمدها المشرع و وضعها في يد رؤساء المقاطعات بدون تفويض مسبق.   

 

         

شارك المقال

شارك برأيك
التالي