مانديلا وكرة القدم: قصة حب متبادل

06 ديسمبر 2013 - 13:32

فبعد دقائق معدودة من منح جنوب أفريقيا شرف استضافة كأس العالم 2010 في ماي 2004، شق نيلسون مانديلا المشحون بالعاطفة طريقه إلى المنبر في زيوريخ، فرفع كأس العالم، وفي واحدة من اللحظات التلقائية التي ميزت حياته، ذرف دمعة مصحوبة بابتسامة عريضة. لقد كانت تلك لحظات عاطفية للرجل الأسطوري الذي سعى بلا كلل ولا ملل من أجل نيل بلاده حقَّ استضافة أبرز مسابقة كروية على الإطلاق.

كان ماديبا، كما يُعرف تحبباً (اسمه القبَليّ)، رجلاً تتجاوز جاذبيته حدود الأعراق وألوان البشرة والأديان والجنسيات. وفي بلاده، يُعتبر رمزاً قوياً للأمل، والسلام، والصَفح والمصالحة. قبل 24 ساعة من التصويت في زيوريخ، قال ماديبا من على المنبر للمندوبين ولأعضاء لجنة "فيفا" التنفيذية الأربعة والعشرين إن استضافة كأس العالم ستكون بمثابة "حلم تحقق" بالنسبة إليه وإلى أبناء أفريقيا عموماً. وكان ذلك تصريحاً جريئاً من رجل ضحّى بالكثير، وهو الذي أمضى نحو ثلاثة عقود في السجن فداءاً لوطنه.

وقال مانديلا في هذا الصدد: "عندما كنا في جزيرة روبن (حيث السجن) كان الراديو منفذنا الوحيد إلى أي بطولة لكأس العالم، وكانت كرة القدم مبعث الراحة ومنبع الفرح الوحيد للسجناء. من خلال كرة القدم نستطيع أن نحتفي بالإنسانية في الطرف الجنوبي للقارة الأفريقية ونتشاطر ذلك مع بقية أنحاء القارة والعالم."

ولفهم مغزى كلماته وعمقها في تلك اللحظة بالذات، يتعين على المرء أن ينظر إلى الطريق الذي سار عليه ماديبا طوال حياته. فقد اكتسبت مشاهد خروج الرجل الذي غزا الشيب شعره من سجن فيكتور فيرستر الشهير بعد احتجاز استمر نحو ثلاثة عقود، هاتفاً بشعار كفاحه "أماندلا" (السلطة للشعب)، صفة الأسطورية على الفور تقريباً. وكانت تلك الصور الأولى لرجل كان حتى ذلك الوقت معروفاً فقط باسمه ولم يره الناس لمدة 27 عاماً. ولّعل تلك السنوات من العمل اليدوي المستمر في مقالع الحجارة في جزيرة روبن، والليالي الموحشة في الزنزانة الإنفرادية، هي التي ساهمت في تشكيل رؤية مانديلا. فعندما خرج من الأسر رسّخ حياته لإعادة بناء بلاده التي دمّرها الفصل العنصري، وبدل التحريض على الحرب نادى بالسلام، وعوض الدعوة إلى الإنتقام نطق بكلمات المصالحة.

 

طريق مانديلا في الكفاح كان طويلا جدا، إذ لم يكل في العمل من أجل تحسين مستوى معيشة أبناء شعبه، وبالطبع من أجل جلب كأس العالم "فيفا" إلى ذلك الطرف من القارة الأفريقية، حيث جرت النهائيات صيف 2010.

عندما وصلت تلك اللحظة أخيراً، وعلى الرغم من تدهور صحته ووفاة حفيدته المأساوية عشية انطلاق البطولة، حرص مانديلا، وهو في الثانية والتسعين من العمر، على ترك آخر بصماته في هذا الحدث البارز في تاريخ جنوب أفريقيا. فقبيل انطلاق المباراة النهائية، كان ماديبا بطل واحدة من أكثر اللحظات عاطفية ومن أبرز الصور الخالدة في تلك البطولة، إذ نزل إلى أرض الملعب لإلقاء التحية على المشجعين الذين تجمعوا في ملعب سوكر سيتي بمدينة جوهانسبرج، حيث حظي الزعيم باستقبال الأبطال.

ففي يوم الختام وإسدال الستار على النهائيات، كان من الطبيعي أن تُسلط الأضواء على هذا الرجل الذي بذل الغالي والنفيس لجلب البطولة إلى جنوب أفريقيا. وبينما نلقي عليه تحية الوداع الأخير، لا يسع أسرة كرة القدم إلا أن تتقدم لمانديلا بأصدق عبارات الشكر والإمتنان. فقد كان نموذجاً ومثالاً يُحتذى وترك إرثاً دائماً لهذا العالم.

شارك برأيك