خالص جلبي يدعو إلى تجاوز تفسير "ابن كثير والطبري"، لتحقيق إقلاع علمي.

11 ديسمبر 2013 - 13:36

 داعيا إلى تجاوز تفسير ابن كثير والطبري، لتحقيق إقلاع معرفي مٌعتبر، وذلك خلال تأطيره لمحاضرة في كلية العلوم ظهر مهراز، حول نظرية داروين، نظمتها منظمة التجديد الطلابي.

وقال  في هذا الصدد “لايمكننا فهم القرآن الكريم “بتفسير ابن كثير أو الطبري” مٌعتبرا أن هؤلاء العُلماء، كانوا في زمانهم مٌبدعين، إلا أنهم “إذا بعثوا لقالوا: اترُكوا تفاسيرنا”، لكن المفكر شدد في الوقت نفسه، على أهمية هذه التفاسير، للاستئناس بها والاسترشاد بها خلال عملية الاغتراف من المعين القرآني.

 وعبًر المفكر السوري، عن حسرته لكون العقل الإسلامي انقطع عن الإنتاج المعرفي مُذ حقبة زمنية طويلة؛ وذكر “جامع القرويين”، أنه يؤرخ لهذا الانقطاع، “جامع القرويين تؤرخ لتوقف الإنتاج العلمي” “كنا رواد في العلم وانقطعنا”، وأفاد أن المعرفة المتداولة حاليا،  “ما هي إلا اجترار لجهود السابقين”. 

وزاد موضحا “نحتاج إلى استمداد أدوات ومناهج  مٌساعدة للدخول إلى القرآن وفهم آياته”، للإقدار على الاغتراف من المعين القرآني، باعتباره” طاقة مهمة”. وتحسر على عدم أهلية وقدرة العقل العربي الإسلامي، على الانكباب على القرآن لاستنباط الحقائق العلمية منه ، التي تبقى مٌنظورة للمستقبل، ولا يمكن كشف أسرارها إلا من خلال “تجاوز التراث الإسلامي”، واجتراح، بالتالي، آليات معرفية تقطع مع ما ترك الأولون،  وأوضح أن “القرآن فيه أشياء مٌستقبلية، لكن نحن عاجزون عن فهم الإعجاز القرآني”.

وتطرق خالص جلبي، إلى  العلاقة الجدلية بين البحث العلمي والإشكال الديني، الذي تجلى بحسبه، أول وهلة في الفكر الأوروبي، مع كوبيرنيكوس الذي استطاع هدم بنيات الفكر الكنسي، وركز في  شرحه فكرة “تكريم الله للإنسان”، على  الُلوغوس Reason مٌبرزا أن هذا الأخير، هو المٌعول عليه في الوصول إلى الحقائق القرآنية التي تبقى محجٌوبة وغير واضحة البتة.

وداعا المفكر المعروف، جٌموع الطلبة، إلى اقتحام ميدان البحث العلمي؛ دٌونما وجل، أو خوف، من خلال التمسك بالعقل النقدي؛ لإنتاج معرفي خالص، مٌضيفا أن “العلم ينمو بالتجديد والإضافة وتأطيره ضمن حس نقدي”. 

وعلى صعيد آخر، وفي ارتباط بمُجريات الأحداث التي تعرفها سوريا، منذ ما يقرب ثلاث سنوات، أكد خالص جلبي “أنه لازال يؤمن وينتصر لمقولة النضال السلمي، مٌفيدا أن الثورة السورية ماتت، نظرا للتسليح، وتمويل القضية من الخارج، وتدويل الأزمة” هكذا، يعتبر أن القضية انتهت. 

ووصف الاقتتال الحاصل في سوريا بين النظام الأسدي والمعارضة، أنه يفتقد؛ لخصيصة العقل، قائلا، “الآن في سوريا نرى حيوانات وغرائز تتقاتل”، وأضاف أن هذا “القتل يعني؛ الإفلاس الأخلاقي، والجريمة والجنون”.

واعتبر ذات الأكاديمي، أن الثورة ماهي إلا ولادة رٌوحية؛ بمعنى “حب الاستشهاد”، مُدينا ما يقع في سوريا من حُصول  “القتل والقتل المضاد الذي يؤدي –بحسبه- إلى موت القضية، وإقبارها” لكنه في المقابل أثنى على الثورة باعتبارها ساهمت بشكل كبير في  “تكسير حاجز الخوف لأن الناس لم تعد تخشى أحدا.

ابراهيم الجابري

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي