10 عمال يبيتون ليلة الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان في العراء بميدلت

11 ديسمبر 2013 - 14:27

قضى 10 عمال من بينهم 4 نساء، يعملون بمطعم  مدرسي بدوار اميلشين، المشهور عالميا بقصة ” تيسلي و تيسليت” بجبال الأطلس الشرقية، بضواحي مدينة ميدلت، (قضوا)، ليلة الاثنين الثلاثاء، و التي تصادف الذكرى الـ65 للميثاق العالمي لحقوق الإنسان، في العراء بباب مقر النيابة الإقليمية للتربية و التكوين بوسط مدينة ميدلت، بحكم وقوع المدرسة في مجال تراب اختصاصها.

و قطع العمال الغاضبون حوالي 200 كيلوميتر، من مكان وجود المطعم المدرسي بدوار اميلشين حتى مدينة ميدلت، حيث حمل العمال الـ10، و الذين تزيد أعمارهم عن خمسين سنة، يافطات كتبوا عليها، “أين حقوقنا  و مستحقاتنا”، و أخرى تخص” تخليدهم لذكرى اليوم العالمي لحقوق الإنسان”، حيث افترشوا الأرض، و أشعلوا النار في كومة حطب احضروها معهم، للتخفيف من قساوة الطقس، كما رفعوا شعارات بالامازيغية، يطالبون وزارة رشيد بلمختار، تمكينهم من مستحقاتهم المادية و الهزيلة أصلا، و  التي تأخرت و تراكمت منذ أزيد من سنتين،  فيما يقضون نهارهم في إعداد الطعام لعدد من التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بالأقسام الدراسية المتناثرة بمرتفعات اميلشين المعزولة، وسط ظروف عمل وصفوها بـ”البدائية”.

 

 

 

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي