التايمز تختار بابا الفاتيكان "فرانسوا" شخصية السنة

11 ديسمبر 2013 - 15:05

نانسي جيبلز رئيسة التحرير صحيفة التايمز بررت هذا الاختيار بكون البابا فرانسوا "نجح في لفت الانتباه بسرعة٫ واستطاع أن يحضر بقوة في الساحة العالمية في مدة قصيرة٫ وهذا أمر صعب تحقيقه ونادر، كما أنه انخرط بسرعة في صفوف الشباب والشيوخ"، ذلك أن البابا فرانسوا الذي جاء لخلافة البابا بنويت السادس عشر بعد أن أعلن استقالته في خضم توالي قضايا اغتصاب الأطفال من قبل رجال الكنسية والهجوم الشرس الذي تعرضت له الكنسية الكاثوليكية بسبب هذه القضية.

"خلال تسعة أشهر استطاع البابا الجديد أن يدخل في نقاشات أساسية ويفتح العديد من الملفات الإنسانية الملحة في عصرنا الحالي، وذلك بتركيزه على مشكل الفقر، عدم التوزيع العادل للثروات، الشفافية في تدبير الشؤون العامة، العولمة، دور المرأة، مؤسسة الزواج والمثلية، ثم مشاكل السلطة والصراع على السلطة" تقول نانسي جيبزر رئيسة تحرير صحيفة التايمز، ولعل ما يحسب للبابا الجديد أيضا أنه استطاع الخروج بالكنسية الكاثوليكية من الزوبعة الإعلامية التي كانت موجهة ضدها على خلفية قضايا اغتصاب الأطفال.

في حين حل العميل السابق لوكالة الأمن القومي الأمريكية إدوراد سنودن في المرتبة بعد تسريباته حول تجسس الولايات المتحدة الأمريكية على عدد من الدول الأوروبية وهو الأمر الذي سبب الكثير من الأزمات الدبلوماسية للولايات المتحدة الأمريكية.

شارك المقال

شارك برأيك