وفاة بوعزيزي الجزائر ونشطاء يدعون إلى احتجاجات بمسقط رأسه

11 ديسمبر 2013 - 16:20

ووفق ما نقلته وسائل الإعلام الجزائرية فان الشاب "ف.حكيم"، أضرم النار في نفسه منذ أسبوع بمقر الأمن الحضري ببلدية المحمل شرقي خنشلة (شرق البل)، مستغلا وفق ما نقلته "الخبر" اقتياد أخيه إلى مخفر الشرطة للإستماع إليه بعد شكوى قدمها رئيس البلدية إثر اعتصامه رفقة أسرته، قبل أن يصعد الضحية إلى أعلى سور مقر الأمن ويضرم النار في نفسه، احتجاجا على "الحركرة" التي تعرض لها شقيقه وعائلته.

في السياق ذاته أبدى مجموعة من نشطاء "الفايسبوك" استعدادهم للخروج إلى الشارع للاحتجاج على استمرار الفقر والتهميش والبطالة، خاصة بالمناطق الشرقية الشمالية أين تقع خنشلة التي تنتمي إلى منطقة الاوراس الامازيغية، المعروفة بحساسيتها ضد السلطة والنظام الجزائري، وتداول النشطاء صور الضحية على نطاق واسع بعد إعلان وفاته. 

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي