المغرب ضمن الدول المستفيدة من أموال الشطر الثاني لتحدي الألفية.. لكن بشروط

11 ديسمبر 2013 - 17:22

أدرج مجلس إدارة مؤسسة تحدي الألفية، التابع للإدارة الأمريكية، المغرب ضمن الدول التي ستستفيد من الدفعة الثانية من المساعدات المالية لهذا الصندوق. المجلس الذي اجتمع أمس الثلاثاء 10 دجنبر، قرر جعل المغرب ضمن خمس دول استفادت من الدفعة الاولى، واعتبرت مؤهلة للاستفادة للمرة الثانية من تمويلات هذا الصندوق.

إلا أن استفادة المغرب جاءت مشروطة بتلبية ثمانية معايير من أصل 17، قال المجلس الإداري للمؤسسة إن المغرب لم يستجب لها. وفيما لم تحدّد المؤسسة طبيعة المعايير التي فشل المغرب في تلبيتها، إلا أن قواعد عمل المؤسسة تضع معايير متعلّقة بالديمقراطية والحريات العامة وحرية الصحافة ومستوى التضخم وحرية التجارة… كمعايير لاستفادة الدول من أموال هذا الصندوق.

وكان المغرب قد استفاد في الشطر الاول من قرابة 700 مليون دولار عبارة عن هبات موجهة لمشاريع التنمية ومحاربة الفقر.

قرار المؤسسة الأمريكية جاء بعد مجهودات مضنية وتحركات دبلوماسية مكثفة، خاصة منها تلك التي قادها رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، من خلال لقاءاته المتكررة مع مسؤولي مؤسسة "تحدي الألفية" الأمريكية، واضطراره إلى الانتقال شخصيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية شهر شتنبر الماضي لدعم حظوظ المغرب.

البيان الصادر عن المجلس أوضح أن دولتين لم تحققا الحد الادنى من الشروط الضرورية للاستفادة من المساعدات المالية بعدما استفادت من الشطر الاول، وهي كل من البنين وسيراليون، فيما أبقى على خمس دول أخرى من بينها المغرب، قبل أن يعود ليوضّح أن النيجر وطنزانيا وغانا وحدها ستستفيد بشكل مباشر، فيما يبقى كل من المغرب وليبيريا مطالبان بتحسين مؤشراتهما المتعلقة بالحريات العامة وحرية الصحافة والشفافية وحرية الاقتصاد والحكامة الجيدة…

مؤسسة تحدي الألفية هي مؤسسة أمريكية أحدثت في عهد الرئيس الامريكي جورج بوش، وتتولى توزيع هبات مالية بملايين الدولارات لدعم الدول النامية المنخرطة في مسار الديمقراطية وحقوق الانسان.

شارك المقال

شارك برأيك