رافعو شعار رابعة في ملعب محمد الخامس: اعتقلنا بطلب من القنصل المصري

11 ديسمبر 2013 - 19:31

الصنهاجي، أحد أفراد العائلة المعتقلة والمكونة من أربع أفراد، هم والده ووالدته وزوجته، إضافة إلى شابين آخرين أحدهما مصري والآخر مغربي،  قال لـ"اليوم 24" أنهم رفعوا الشعار تضامنا "مع قضية إنسانية" لا أكثر ولا أقل، مستغلين تواجد الفريق الأهلي بالمغرب وبالتالي وسائل إعلام مصرية لإيصال تضامنهم مع الشعب المصري الذي ليس له اطلاع على وسائل الإعلام المغربية ولا يصلهم "صدى تضامن المغاربة معهم" على حد تعبيره.

وأكد الصنهاجي أن رجل أمن بزي مدني توجه إليهم خلال الشوط الثاني من المباراة، طالبا منهم مرافقته إلى باب الملعب، مخبرا إياهم أن القنصل المصري الذي كان يحضر المباراة لم يستسغ أن يرفع مغاربة شعار رابعة، مضيفا (أي رجل الأمن) أن الأمر قد يؤدي إلى أزمة ديبلوماسية، طالبا منهم انتظار القنصل للصلح معه، وهو ما لم توافق عليه العائلة التي اعتبرت أنه لا داعي للصلح أو تقديم الاعتذار لأي طرف بسبب تعبيرنا عن رأينا في قضية إنسانية.

انتظار العائلة المغربية للقنصل طال، قبل أن يلتحق بهما الشابان المصري والمغربي كانا في الطرف الآخر من الملعب لنفس السبب، ويتم نقل الجميع إلى مقر ولاية الأمن في الزرقطوني، حيث تم البحث مع كل فرد على حدى عن مساره الدراسي وعمله وانتمائه السياسي، وعن ما إذا كان رفعهم لشعار رابعا أمرا مخططا له من قبل وإن كانت لديهم نية لرفع شعار رابعة خلال مباريات مونديال الأندية، وهو الشيء الذي نفته الأسرة المغربية التي بقيت في ضيافة الشرطة لثلاث ساعات قبل أن يتم الإفراج عنهم رفقة الشاب المغربي ذون التوقيع على أي محضر.

واستغرب الصنهاجي أن "يتم اعتقال مواطنين مغاربة في المغرب بسبب اتصال من قنصل أجنبي، " متسائلا في نفس الوقت "ماهو ضرر شعار رابعة وهي ورقة صفراء، مرسوم عليها يد سوداء على الأن الوطني حتى يصبح  تهمة في المغرب تستوجب الاعتقال و الاستنطاق ؟"

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي