دعوات التنصير والتشيع

12 ديسمبر 2013 - 15:31

وفي مارس 2010، تم ترحيل 23 ناشطا أجنبيا من التراب الوطني بسبب أنشطتهم التنصيرية في عين اللوح ومناطق مجاورة، والتي تستهدف الأطفال والفقراء. 

في حدث ترحيل منصرين أثيرت ضجة كبيرة في أمريكا وأوربا تتهم المغرب بالمس بالحريات الدينية، وقد ترتفع بعض الأصوات الحقوقية بالقول كذلك إن التضييق على أنشطة ناشطين شيعة يعتبر مسا بحقوق الإنسان، لكن القضية ليست دينية أو حقوقية فحسب بل أمنية كذلك.

عبر قرون، عاش المغرب نوعا من الانسجام الديني والمذهبي، اللهم أقلية يهودية أصيلة تقلصت كثيرا بعدما هاجرت إلى إسرائيل. انسجام ديني من حيث أن المغاربة أغلبيتهم مسلمة، وانسجام مذهبي لأنهم اتبعوا المذهب السني المالكي، الذي يشكل الأساس في الشرعية الدينية للنظام السياسي. وهو وضع جنب المغرب الانقسام الديني أو المذهبي، كما هو حال دول عربية أخرى بالمشرق، والذي طالما تسبب في نزاعات طائفية قاتلة.

وبخصوص مخاطر جهود التنصير والتشيع على الاستقرار الاجتماعي والثقافي للمغاربة، يرى محمد مصباح، باحث في علم الاجتماع الديني، أن رفض المغرب لأنشطة التشيع يجد أساسه في سببين: الأول لأن التشيع يناقض الوحدة المذهبية للمغاربة، الذين تبنوا المذهب السني المالكي، والثاني سياسي، حيث إن ولاء الشيعة يكون للولي الفقيه في إيران وليس لأمير المؤمنين محمد السادس في المغرب، وهو ولاء ديني وسياسي في الوقت نفسه، الأمر الذي يسهل معه توظيف التيار الشيعي في عمل ابتزازي. 

وقد تزايد نشاط التيار الشيعي في المغرب عقب المواجهة العسكرية بين حزب الله وإسرائيل سنة 2006، إذ يبدو أن السفارة الإيرانية استغلت حالة التعاطف المغربي مع حزب الله اللبناني لدفع بعض الناشطين إلى الخروج إلى العلن، كما شجعت طلابا مغاربة على إتمام دراستهم في الحوزات الدينية في لبنان وسوريا وفي قم بإيران كذلك، في حين بدأت حركية لافتة من أجل تشكيل جمعيات شيعية، رفضتها السلطات، ويتعلق الأمر بجمعية «أنوار المودة» بطنجة، وجمعية «اللقاء الإنساني» في وجدة، وإصدار جريدة شهرية من لدن المكون المذهبي نفسه. 

وكان من الطبيعي أن يرد المغرب بقوة على هذا الاختراق الشيعي، وذلك عبر قطع علاقاته مع إيران، وهي الخطوة التي بررها وزير الداخلية السابق، امحند العنصر، صراحة بـ«التغلغل الشيعي عبر القنوات الرسمية»، بالنظر إلى خطورة هذا المد على الاستقرار الديني والاجتماعي.

 ولا يقل التنصير خطورة عن التشيع، خاصة أنه يوظف القدرات المالية والاقتصادية لاستهداف الفئات الاجتماعية الهشة والهامشية، واستغلال الفقر والأمية والجهل من أجل استهداف القاصرين وحتى الأطفال، كما حدث مع أطفال عين اللوح. 

محمد مصباح يرى أن خطورة الاختراق المسيحي تكمن، زيادة على خلخلة الوحدة الدينية للمغاربة، في العمل على خلق أقلية دينية مسيحية قد تضعف مستقبلا الاستقرار الديني والمذهبي، وهو ما يبرر المتابعة الدقيقة للسلطات الأمنية لكل المنصرين، وترحيل المتورطين منهم في أعمال لا يقرها القانون. 

الخطر الشيعي يمكن أن يأتي أيضا من مغاربة أوربا، فحسب إفادات دبلوماسي مغربي لـ«أخبار اليوم» فإن 40 ألف مغربي اعتنقوا المذهب الشيعي في بلجيكا لوحدها.

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي