لشكر يعتبر مشاركته في حكومة عباس الفاسي كانت خطا

13 ديسمبر 2013 - 16:40
تصريح لشكر هذا الذي جاء في حوار مطول مع جريدة « la vie echo »، برره بكون أن الأجدر لحزبه كان خلال تلك الفترة هو التوقف عند نتائج الانتخابات التي وضعته في المرتبة الخامسة آنذاك، في وقت احتل فيه المرتبة الأولى قبل خمس سنوات، معترفا في نفس الوقت مشاركته في هذا الخطأ حيث كان وزيرا في التشكيلة الحكومية للفاسي. من جهة أخرى لم يعتبر لشكر مشاركة حزبه في حكومة ادريس جطو خاطئة لكون هذه الحكومة حققت إنجازات كبيرة.
الكاتب العام لحزب الوردة ، ورغم اعترافه بـ”خطأ” مشاركة حزبه في حكومة الاستقلاليين السابقة، شدد على أنه كانت لها فوائد كثيرة، خصوصا بالنسبة إليه كوزير مكلف بالعلاقات مع البرلمان، قائلا أن كان قريب من صناعة القرار خلال مراحل حاسمة عرفها المغرب بانطلاق حركة 20 فبراير، علاوة على صياغة دستور يوليوز 2011، والانتخابات السابقة لأوانها.
لشكر اعترف في نفس الحوار بنوع من التراجع السياسي الذي عرفه حزبه، خصوصا في ما يتعلق بالشبيبة التي تراجعت بعد أن كانت الذراع الرئيسي له في السبعينات والثمانينات، مرجعا ذلك إلى العداوات والصراعات الشديدة والتسابق نحو المراكز، مما أنسى بعض مناضلي الحزب أساسياته وتخلوا على القواعد،و دفع بالكثير من الكوادر والشبيبة إلى مغادرة صفوف حزب الوردة.
من جهة أخرى، تحدث لشكر عن ما أسماه بـ”الفراغ” في المعارضة الذي خلفه تولي حزبه لإدارة شؤون البلاد خلال حكومة التناوب الأولى، قائلا أن ذلك ترك المجال مفتوحا أمام “بعض الأحزاب” التي خلطت ما هو اجتماعي بما هو ديني وشكلت مزيجا دفع إلى ما أسماه بنوع من الانحدار السياسي الذي قال أن حزبه لم يع به أثناء إدارته لشؤون الدولة

شارك المقال

شارك برأيك
التالي