منع تزويج القاصرات يغضب الإسلاميين

13 ديسمبر 2013 - 18:50

 الذي يسمح للقاضي بأن يأذن بإبرام الزواج قبل السن القانونية”، سخط الإسلاميين، الذين يتبنى معظمهم مواقف تدعو إلى الليونة والمرونة في التعامل مع طلبات الزواج ما قبل 18 سنة.

واستندت توصية المجلس الاجتماعي والاقتصادي الداعية إلى إلغاء زواج القاصرات إلى مجموعة من الأرقام المرتبطة بوفيات الأمهات أثناء الإنجاب وكذا وفاة الرضع ، حيث أشارت حكيمة حميش أحد الأعضاء المشرفين على إعداد التقرير إلى أن “الوضع الصحي للأمهات يستفحل بشكل كبير إذا تعلق الأمر بقاصرات”، مضيفة أن “حظوظ وفاة الطفل في شهره الأول ترتفع بنسبة 50 في المائة حين يتعلق الأمر بأم مراهقة”.

وأشارت إلى أن “50 ألف أم وضعن حملهن  خلال العام 2012 وهن في سن المراهقة”، ومن هذا المنطلق أوصى التقرير بإلغاء الفصل 20 من مدونة الأسرة الذي يسمح للقاضي بتزويج الفتيات قبل السن القانونية وإنهاء زواج بنت 14 و15 و16 و17 سنة .

وردا على هذا المقترح ، اعتبر امحمد الهلالي، النائب الثاني لحركة التوحيد والإصلاح إلى أن الحديث عن إلغاء الفصل 20 مدونة الأسرة “ينتمي إلى مقاربة اختزالية جزئية انتقائية”. وأضاف الهلالي، في تصريح لليوم 24″ أن “هذا الطرح يغلب عليه ما هو ايديولوجي، أكثر منه أمور واقعية”. وزاد “ما نستغرب له هو التركيز على مداخل الزواج الشرعي في حين يتم إغفال اغتصاب القاصرات وممارسة الدعارة، والجنس خارج مؤسسة الزواج خصوصا لدى التلميذات، وهذا هو ما ينبغي التضييق عليه في القانون، وعندما ننتهي من هذه الإشكالات نلتفت بعدها إلى زواج اقل من 18 السنة “.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي