إعلام إسباني: دورية اسبانية أعدمت مفجر انتفاضة العيون ضد الاستعمار و تورط "البوليساريو" في نشر روايات مضللة حول اختفاءه

19 يونيو 2022 - 15:00

نشرت جريدة “la vanguardia” الاسبانية مقالا مطولا حول “بصيري ” زعيم انتفاضة العيون التاريخية سنة 1970 ضد الاستعمار الاسباني ، واختارت كعنوان : “الزعيم الصحراوي الذي جعلته اسبانيا يختفي “، وهو البطل الصحراوي الوحدوي، الذي قاد انتفاضة لوحدة الصحراء مع المغرب، ووصفته الجريدة ب”الشبح” من الماضي الذي يطارد اسبانيا لأزيد من 52 سنة .

وقدمت الجريدة الاسبانية، معلومات حصرية حول مصير الفقيد، بناء على تصريحات رئيس المخابرات الاسبانية في الصحراء أبان الاستعمار الاسباني، الذي أكد إعدام “بصيري” بالرصاص بالقرب من ضواحي العيون، وبالضبط بمنطقة الأغراد .

والمفاجأة التي قدمها رئيس المخابرات، أن اسبانيا تعمدت نشر روايات تضليلية للتمويه على حادثة إعدامه، خوفا من تمرد جماعي بمنطقة الصحراء خاصة بعد الانتفاضة التي قادها الزعيم “بصيري” والتي تم تفريقها بالقوة واستعمال الرصاص الحي، قتل خلالها عدد من الصحراويين وسجن عدد كبير من المشاركين فيها، ومنهم “بصيري” قبل تصفيته جسديا.

رئيس المخابرات اعترف بترويج معلومات مغلوطة حول مصير “بصيري” ، وعن مساعدة بعض الصحراويين من العاملين مع اسبانيا آنذاك، على نشر الدعاية الاسبانية حول “بصيري” ، ومن بين هؤلاء قياديون اليوم بجبهة البوليساريو،  وذكر على الخصوص رواية محددة أرادت اسبانيا تعميمها بين الصحراويين، ويحكي أنه تعمد في إحدى المرات وضع ملف حول “بصيري” على مكتبه، كتب عليه “سري للغاية “، وكان يذهب الى الحمام ويترك الملف عن قصد ليطلع عليه احد المكلفين بالترجمة من الصحراويين، ليساهم في نقل ما تضمنه الملف من معلومات مغلوطة يراد لها أن تصل الى الصحراويين الذين كانوا يسألون عن مصيره لتهدئتهم ، واعطاءهم بصيص أمل أن “بصيري ” لا يزال على قيد الحياة.

وقد اعترف رئيس المخابرات السابق، أنهم نشروا أخبارا تفيد بأن “بصيري ” شوهد في مدينتي أكادير وطانطان، قبل أن يعترف أن كل ذلك تضليل في تضليل، وأن بصيري قد تم إعدامه من طرف اسبانيا أياما بعد اعتقاله، وبأنهم أصلا كانوا يشكون في بصيري بمجرد دخوله الى الصحراء، ويعتبرونه مدعوما من المغرب بسبب أفكاره الوحدوية وثقافته العالية، وتحدث عن إبعاده عن المنطقة في مرة سابقة ، قبل تدخل شيوخ القبائل الصحراوية، والسماح له بالدخول والتوجه الى مدينة السمارة، قبل أن يفاجؤوا بتجييشه للصحراويين قاطبة بمن فيهم العاملين مع اسبانيا في وقت قياسي، واقناعهم بالانتفاضة ضد الاستعمار الاسباني ، والمطالبة بالوحدة مع المملكة المغربية بالنظر للروابط التاريخية والبيعة الشرعية مع ملوك المغرب.

كما أوردت الجريدة،  شهادة الدبلوماسي الاسباني السابق المتقاعد “فرانسيسكو بيلار”، الذي شارك في بعثة أممية الى مدينة العيون في ماي 1975, وعاد مقتنعا بوفاة “بصيري” ، وتحدث قائلا : ” أخبرني اثنان من الضباط الاسبان بوفاة بصيري، أحد الضباط برتبة مقدم، التقيتهما في كافيتيريا بالمدينة، وقالوا لي أن بصيري تم اعدامه ، وأثبتوا لي ذلك بالأدلة.

منتدى “فورساتين”، لداعمي الحكم الذاتي في الصحراء ، علق على ما تم نشره في الاعلام الاسباني بخصرص”بصيري”، وقال إنه “سيظل بطلا وحدويا ناضل من أجل وحدة المغرب وصحرائه، وسعى إلى توعية الصحراويين بطرد الاستعمار الاسباني، لتنتقم منه اسبانيا بإعدامه، ثم إخفاء مصيره “.

وأضاف المنتدى أنه إن كان هناك مطلب في قادم الأيام، فهو الضغط على اسبانيا من أجل كشف رفاته، أو مكان دفنه ، ليتم تكريمه كزعيم وحدوي، والقطع مع المتاجرة في ملفه من طرف جبهة البوليساريو التي تزور تاريخه وتعتدي على تراثه، وتستغل قضيته لتسويق وهمها السياسي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.