أوزين : «واش التراث ولا تيحشم بيكم؟»

15 ديسمبر 2013 - 13:38

 

> انتقادات كثيرة وُجهت لكم بسبب مستوى حفل افتتاح كأس العالم للأندية، كيف تردون؟

< بداية الأمر لا يتعلق بحفل افتتاح، بل بعرض صغير للترحيب بالمشاركين في التظاهرة. لقد حضّرنا سلفا عروضا لمراسيم افتتاح التظاهرة، وما هيأنه كان عبارة عن لوحات لمدة 30 دقيقة، غير أن «الفيفا» طلبت اختزال ما تم تحضيره في عشر دقائق فقط.

 

>  هل أنتم راضون على ما تم تقديمه خلال عشر دقائق؟

< بدوري أطرح التساؤل التالي «واش التراث ديالنا ولا تيحشم بيكم؟»، ما تم تقديمه خلال تلك الدقائق القليلة يمثل الفلكلور المغربي، وهو جيدٌ، خصوصا أن الوقت المخصص لا يتجاوز عشر دقائق كما أسلفت. لذلك، استغربت كيف أُثير كل هذا اللغط بخصوص العرض المقدم، في الوقت الذي لم يتحدث فيه أحد عن تأهل الرجاء في مباراة الافتتاح.

 

> ألا ترون أن العروض كانت مطبوعة بالارتجالية؟

< لا ! لم تكن ارتجالية، ما حدث هو أننا حرصنا على أن تحضُر جميع الألوان الفنية المغربية في تلك اللوحة؛ وللإشارة، فـ»الفيفا» أُعجبت بالعرض، وإن كان المهم بالنسبة إلينا ليس عرض الترحيب أو حتى حفل الافتتاح، وإنما النتائج.

 

> سمعنا أنك تدخلت شخصيا لضمان النقل الأرضي لمباراة الافتتاح في المغرب؟

< صحيح، لقد تدخلت لأننا ارتأينا أنه من غير المقبول ألا يشاهد المغاربة افتتاح تظاهرة منظمة على أرضهم، الشيء الذي جعلنا ندخل في مفاوضات عسيرة جدا والحمد لله، فقد توصلنا في الأخير إلى اتفاق في صالحنا.

 

> ماذا تقول لجميع من شعروا بالخيبة يوم الافتتاح؟

< أقول إنني أتفهم مشاعر الجميع، خصوصا أنهم كانوا ينتظرون حفل افتتاح ضخم؛ نعدهم بحفل افتتاح في المستوى في كأس إفريقيا للأمم إن شاء الله؛ أما ما شاهدناه مساء الأربعاء الأخير، فقد كان مجرد عرض ترحيب يحترم شروط «الفيفا»، إذ شاهد من خلاله الحضور، مغربا حداثيا، يعكسه الملعب الذي احتضن التظاهرة، ومغربا أصيلا عكسته اللوحات الفلكلورية المقدمة.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي