المدونة الرقمية التي أوقعت مولاي حفيظ في ورطة تحمل توقيع سلفه اعمارة

17 ديسمبر 2013 - 09:28

كشفت مصادر من وزارة الصناعة والتجارة والتكنولوجيا الحديثة، أن مشروع المدونة الرقمية كان قد انطلق في عهد الوزير الاتحادي أحمد الشامي، واكتمل في عهد الوزير السابق عبد القادر اعمارة، والذي نقله التعديل الحكومي إلى وزارة الطاقة والمعادن.

المصادر نفسها أوضحت أن اعمارة قام بإيداع هذا المشروع لدى الأمانة العامة شهر يونيو الماضي، وبعد التعديل الحكومي، قامت الأمانة العامة بإعادته إلى الوزارة من اجل تحيين التوقيع، أي وضع توقيع الوزير الجديد، وهو قالت المصادر إنه لم يتب بعد، "في انتظار دراسته بشكل عميق وإشراك المعنيين به من صحافيين ومدونين وفاعلين في الاقتصاد الرقمي".  

وفيما وضعت الأمانة العامة للحكومة هذه المدونة في موقعها الرسمي قصد تلقي ملاحظات العموم حولها منذ ستة أيام، قالت مصادر حكومية إن الضجة التي أثارتها الوثيقة ستوقف مسارها التشريعي، إلى حين إعادة النظر فيها، وهو ما جسّده سحب الأمانة العامة المشروع من موقعها الرسمي صباح أمس الاثنين.

شارك المقال

شارك برأيك