الفاسي ل"اليوم 24": شباط فقد وعيه

17 ديسمبر 2013 - 19:20

ما تعليقكم على قرار طردكم من المجلس الوطني لحزب الاستقلال؟

لا تهمني هكذا أمور لأننا ننتظر أي شيء من أناس "ما كيعرفوش آش كيديرو" لأنه عمليا لا يمكن أن يصدر عنهم  إلا هكذا أمور. وإذا كانوا يريدون إخراجنا من المجلس الوطني فإنهم استعملوا لذلك أسلوبا غير صحيح وقابلا للطعن بسهولة. على كل حال هذا لا يغير  شيئا بالنسبة إلينا ونعتبر أنه عندما تضع إنسانا غير مناسب في محل غير مناسب يمكن أن تنتظر أكثر من هذا، وأقول أنه لن يستطيع أحد إخراجنا من حزب الاستقلال،  وهذه قضية عابرة ستمر ومن بعد سيعود الحزب لأصله، وهذا القرار لا يضرنا في شيء.

لكن في قرار طردكم من المجلس الوطني تم الاستناد إلى بند في القانون الداخلي للحزب ينص على أنه " يعتبر مستقيلا من المجلس الوطني كل عضو تغيب عن الحضور ثلاث دورات متتالية بغير عذر مقبول،" ألا يمكن اعتبار القرار قانونيا إذا تم النظر إليه من هذا الجانب؟

فعلا، هذا بند من قانون الحزب الداخلي، لكنهلا يفعل لأسباب متعددة. وعندما يتخاذل عضو ولا يحضر لأشغال المجلس الوطني، في هذه الحالة يمكن اعتباره مستقيلا، لكن في حالتنا فعدم حضورنا هو تعبير عن موقف من شيء حصل. فعلا مرت ثلاث دورات، لكننا قدمنا طعنا في الدورة الأولى للمحكمة التي قضت بعدم الاختصاص، يعني أننا بغيابنا عبرنا عن موقف، وعلى هذا الأساس هذا موقف يعتبر كالحضور.

اضافة الى هذا، ففي اللائحة التي تم نشرها هناك أعضاء حضروا على الأقل مرة ومع ذلك شملت اللائحة أسماءهم، ومنهم ابني علال الذي حضر مرة الى المجلس الوطني ومع ذلك كان اسمه في اللائحة، هذا يعني أنه الأمر هو مجرد تصفية حسابات لا أقل ولا أكثر، ولا علاقة لها بجوانب قانونية لأننا كأعضاء سابقين قي اللجنة التنفيذية نعتبر أعضاء  في المجلس الوطني "مدى الحياة" وهذا ما تنص عليه القوانين، إذن إذا أرادوا إخراجنا فيجب أن يغيروا قوانين الحزب "ومن بعد يديرو اللي بغاو".

 

يعني أنكم ترون أنه إجراء انتقامي من نشاطكم في تيار بلا هوادة؟

بلا شك، لكنني مع ذلك أستغرب الأمر لأنني لم أكن أنتظر رد فعل من هذا القبيل لأننا قمنا بتأسيس جمعية وهو حق يخوله لنا الدستور، فما الأثر الذي ستخلفه؟ نحن لم ولن نكون حزبا، نحن أبناء حزب الاستقلال وسنبقى كذلك مدى الحياة، وننتظر أن  "يمشيو هم باش نرجعو لبلاصتنا "، لذلك لا نسعى لتأسيس حزب لأنهم "هم" المفروض أن ينشروا حزبا لأن لهم أفكارا أخرى ومبادئ أخرى لا علاقة لها بحزب الاستقلال.

 

يأتي هذا بعد تصريحات شباط بعد تأسيس جمعيتكم التي أكد فيها أن "الجميع أبناء حزب الاستقلال"…

أنا استغربت عندما سمعت تصريحه هذا، لأنه مباشرة بعد ذلك بدأ السب والقذف والشتم، وغيرها من الأمور التي لن نسايره فيها.

 

ما هي خطواتكم القادمة؟

سنعقد اجتماعا نقرر فيه ردة فعلنا، لأن هناك تدابير كثير يمكن اتخاذها، فيما يتعلق بقضية اخراجنا من المجلس الوطني. وفي ما يتعلق بعملنا نحن سنستمر في جمعيتنا وسنستمر في الحزب سواء في داخل المجلس الوطني أو خارجه،  و"ايلا رشق لو يطردنا من الحزب ماشي مشكل"، لأنه لن يستطيع ذلك لكوننا لا ننتمي إلى "حزبه" بل ننتمي لحزب الاستقلال. وأكرر على أننا منذ شروعنا في تيارنا ونحن ننتظر أكثر من هذا الإجراء  الذي أعتبره قرار انسان ارتبك وفقد وعيه وبقي يدور في مكانه وكأننا ارتكبنا جريمة، الشيء الذي يبرر هكذا حلول بسيطة. ما يهم أنه من الناحية القانونية الأمر "فيه بزاف ما يتقال"، وأعتبر أنه من الضروري أن نلتجأ إلى القضاء.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي