جامعة الكرة توقف اكسيل مايي لاعب اتحاد طنجة ما تبقى من مباريات الموسم لقيامه بحركة لا رياضية

25 يونيو 2022 - 08:30

أوقفت اللجنة المركزية للتأديب، التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، لاعب اتحاد طنجة اكسيل مايي، ما تبقى من مباريات الموسم الكروي، مع تغريمه مبلغ150 ألف درهما، لقيامه بحركة لا رياضية اتجاه الجماهير في المباراة التي جمعت فريقه بيوسفية برشيد، وذلك بناء على المادتين 85 و 76 من مدونة التأديب.

وستحرم العقوبة التي فرضتها اللجنة المركزية للتأديب، اللاعب اكسيل مايي، من المنافسة على لقب هداف البطولة الاحترافية في قسمها الأول، الذي يتنافس عليه منذ بداية الموسم مع لاعب الوداد الرياضي مبينزا.

وفي السياق ذاته، تم توقيف عمر أزماني المدرب المساعد لفريق يوسفية برشيد لمباراتين نافذتين مع تغريمه مبلغ 4000 درهما، بعد طرده في المباراة التي جمعت فريقه باتحاد طنجة، وذلك بناء على المادتين 85 و76 من مدونة التأديب.

وتواصلت العقوبات بتوقيف عبد المطلب فوزي، لاعب فريق اتحاد طنجة لمباراة واحدة بعد طرده في المباراة التي جمعت فريقه بيوسفية برشيد، وذلك بناء على المادة 53.2 من مدونة التأديب.

وأغرمت اللجنة المذكورة، فريق اتحاد طنجة مبلغ 30 ألف درهما، لاستعمال جماهيره للشهب الاصطناعية، مع تسجيل حالة العود خلال المباراة التي جمعته بفريق يوسفية برشيد، وذلك بناء على المادة 105 من مدونة التأديب.

كما تم توقيف جلال الداودي لاعب فريق الوداد الرياضي لمباراتين نافذتين مع تغريمه مبلغ20 آلاف درهما لسوء السلوك بعد نهاية المباراة التي جمعت فريقه بنهضة بركان وذلك بناء على المادة 85 من مدونة التأديب.

وتم تغريم فريق الوداد الرياضي مبلغ 50 ألف درهما، لاستعمال جماهيره للشهب الاصطناعية، مما أدى إلى توقيف المباراة التي جمعته بنهضة بركان لمدة دقيقة واحدة، مع تسجيل حالة العود وذلك بناء على المادة 105 من مدونة التأديب.

واستمرت اللجنة في عقوباتها، بتوقيف محمد المكعازي، لاعب فريق الرجاء الرياضي لمباراتين واحدة منهما موقوفة التنفيذ، بعد طرده في المباراة التي جمعت فريقه بأولمبيك أسفي، وذلك بناء على المادة 85 من مدونة التأديب.

واختتمت العقوبات بتغريم فريق أولمبيك خريبكة مبلغ 30 ألف درهما، لاستعمال جماهيره للشهب الاصطناعية، مع تسجيل حالة العود خلال المباراة التي جمعته بفريق حسنية أكادير، وذلك بناء على المادة 105 من مدونة التأديب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.