تطورات مثيرة في قضية الشبان الأربعة المتهمين بالهجوم على فندق كويتي بفاس

20 ديسمبر 2013 - 09:00

جرت  أمس الخميس بالمحكمة الابتدائية مواجهة ساخنة بين دفاع المتهمين الأربعة و محامي الفندق.

و فجر المحامي عبد الواحد اليوسفي، قنبلة أمام المحكمة في مرافعته، حين طلب من القاضي عبد الرفيع الحسوني، إحضار  تسجيلات الكاميرات المثبتة بمدخل الفندق للتأكد من مزاعم إدارة الفندق و التي صرحت في محاضر الشرطة بان المرقص تعرض للهجوم من طرف الشبان الأربعة بعد أن منعهم الحراس من الدخول بحجة أنهم كانوا في حالة سكر طافح بعد أن عاقروا الخمر في حانة خارج الفندق.

و فأجا دفاع المتهمين، الحاضرين و المحكمة، حين كشف بان مرقص فندق الكويتي، مجهز بكاميرا سرية، مشددا على أنها تتنافى و خصوصية المكان و الذي يفد عليه عدد من الناس من الجنسين و من بمختلف الأعمار، وسط أجواء رومانسية و جلسات حميمية عناوينها خمر و رقص، حيث التمس الدفاع من المحكمة العمل على إحضار تسجيلات هذه الكاميرا السرية، لأجل معاينة وقائع الحادثة التي جرت اطوارها داخل المرقص ليلة الأحد الاثنين من الأسبوع ما قبل الماضي.

و احتج المحامي اليوسفي على متابعة موكله المعتقل بالسكر العلني، مؤكدا انه عاقر الخمر داخل مرقص الفندق، بعد أن أدى ثمن قنينة "الويسكي"، لكنه عند تعرضه للاعتداء من قبل الحراس بداخل المرقص، أغمي عليه، و حملوه و رموه بباب المرقص، قبل استدعاء الشرطة و اتهامه بالهجوم على الفندق، حيث التمس الدفاع متابعة موكله بجنحة السكر و إغلاق المرقص الذي قدم له الخمر.

و جدد الدفاع تعرض الشبان الثلاثة للتعنيف و التعذيب من قبل حراس الفندق، و الذي يتمتع، يقول المحامي اليوسفي، بحراسة أمنية خاصة، مؤكدا أن النيابة العامة تدخلت و طالبت من الشرطة القضائية بولاية امن فاس التكفل بمسطرة المتابعة في حق الشبان الأربعة،و أنجزت محاضر جديدة لهم عوضا عن المحاضر المنجزة من قبل شرطة الدائرة الأمنية الأولى و التي كانت مكلفة بالمداومة ليلة الحادث، حيث فوجئ المتهمون بمواجهة المحكمة لهم باعترافات بالمنسوب إليهم بمحاضر مجموعة الأبحاث بالشرطة القضائية لولاية فاس.

من جهته طالب المحامي  هشام اغشوي، دفاع فندق الكويتي ، و الذي انتصب طرفا مدنيا، بتعويض حدده في 30 ألف درهم، و إدانة المتهمين الأربعة طبقا لفصول المتابعة، و مؤاخذتهم من اجل المنسوب إليهم، مشددا على أن حادث مهاجمة الشبان الأربعة لمرقص الفندق و خلق الضوضاء في وقت متأخر من الليل، أزعج نزلاء الفندق و تسبب في الإساءة لصورة و سمعة الاستثمارات السياحية  بمدينة فاس،

و بعد أن كان المتهمون الأربعة آخر من تكلم، (مثل احدهم في حالة اعتقال)،حيث جددوا إنكارهم للتهم المنسوبة إليهم، و كذا التصريحات الواردة باسمهم في محاضر الشرطة، و تشبثوا بتعرضهم للتعنيف من قبل حراس مرقص الفندق، قرر القاضي عبد الرفيع الحسوني، حجز القضية للتأمل و النطق بالحكم في جلسة الخميس القادم.

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي