متهم أردني أثناء محاكمته: أنا المهدي المنتظر بايعوني

24 ديسمبر 2013 - 16:50

وقالت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) إن “محكمة أمن الدولة قررت إحالة متهم أردني إلى المركز الوطني للصحة النفسية (مركز تابع لوزارة الصحة) ووضعه تحت رقابة من الأطباء النفسيين للوقوف على حالته النفسية، وبيان ما اذا كان يدرك كل أقواله وأفعاله التي بدرت منه خلال جلسة عقدتها المحكمة اليوم”.

وكانت هيئة المحكمة وجميع من وجد في قاعتها “ينتظرون متهما أردنيا للدخول إلى القاعة لسماع شهود النيابة؛ فعند دخوله أخذ المتهم بالصراخ قائلا أنا المهدي المنتظر والملائكة نزلت عليَّ، بايعوني”، بحسب الوكالة.

وأبرز وكيل الدفاع عن المتهم تقريرا طبيا قديما يبين بأنه يعاني من “اضطرابات نفسيه”، الامر الذي دعا هيئة المحكمة إلى تأجيل الجلسة، دون أن تعلن موعدا محددا.

وورد بلائحة الاتهام أن المتهم دخل إلى الأراضي السورية في وقت سابق وانضم للمقاتلين (دون توضيح جهة القتال التي شارك فيها) هناك ومكث عدة أشهر ثم عاد إلى الأردن وألقي القبض عليه.

ولم توضح الوكالة مزيدا من التفاصيل حول تاريخ القبض على المتهم واسمه وتاريخ إحالته للمحاكمة.

وكانت محكمة أمن الدولة الأردنية قد أصدرت قرارات أكثر من مرة بحبس منتمين للتيار السلفي الجهادي على خلفية قتالهم بسوريا، لمدة تصل لخمسة أعوام.

وترتبط الأردن مع سوريا بحدود برية يصل طولها إلى أكثر من 375 كم، يتسلل من خلالها المقاتلون، إلا أن قوات حرس الحدود فرضت في الأشهر الماضية قبضة حديدية عليها لمنع تسلل المقاتلين، بحسب قادة في التيار.

ويعتقد الشيعة الإثنا عشرية أن محمد المهدي هو آخر الأئمة الإثنى عشر، والذي تولى الإمامة بعد أبيه الإمام الحسن العسكري.

ولد في 15 من شعبان عام 255 هجريا/ 874 ميلاديا في مدينة سامراء شمالي العراق، وله غيبتان الأولى هي الغيبة الصغرى وكانت مدتها 69 سنة، أما الغيبة الثانية فهي الغيبة الكبرى وبدأت عام 329 هـجريا، ويعتقد الشيعة أنه سيظهر في آخر الزمان.

شارك برأيك