هل بات المغرب مهددا بهجمات إرهابية بسبب الأزمة السورية؟

27 ديسمبر 2013 - 14:35

الجواب جاء في موقع RTL البلجيكي الذي تحدث عن الجهاديين البلجيكيين في سوريا ونقل تصريحات عن مصادر أمنية بلجيكية بأن هؤلاء المقاتلين لا يشكلون أي تهديد على الأمن البلجيكي، لكن في المقابل فإن نفس المصدر قال فإن الموقع ينقل عن المصدر الأمني البلجيكي بأن الوضع جد مقلق في كل من تونس والمغرب حيث "أن قادة القاعدة في سوريا يريدون تصدير الخبرات القتالية التي اكتسبها المقاتلون في سوريا إلى كل من تونس والمغرب"، نفس المصدر وصف الوضع في بالمقلق بخصوص كل من المغرب وسوريا حيث قال أن البلدين أصبحا قبلة للعائدين من القتال في كل من سوريا والعراق بل وحتى في الصومال والذين كانوا في صفوف تنظيم القاعدة".

ولعل هذا الوضع هو الذي جعل قوات الأمن المغربية تستنفر خلال الأيام الماضية من أجل اعتقال عدد من المقاتلين الذين كانوا ينوون التوجه إلى سوريا على الرغم من أنها أفرجت على عدد كبير منهم بالأمس فيما سيتابع الباقي بتهمة الانتماء لجماعة إرهابية، وحسب تصريح نفس المصدر الأمني فإن تنظيم القاعدة سوريا أو ما يعرف بحركة شام الإسلام أصبح يظم أزيد من 5000 مقاتل وهناك مخاوف من عودتهم إلى دولهم.

أمام هذا التهديد الذي أعلنت عنه المصادر الأمنية البلجيكية فإن البعض يعتبر أن إلقاء القبض على عدد من السلفيين في المغرب ليس له أية علاقة بالانتماء لتنظيم القاعدة والدليل هو أنه تم الإفراج عن عدد كبير منهم.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي