الإدريسي: سحب الثقة من رئيس جماعة مكناس إجراء سياسي يدعوه لتقديم استقالته

06 يوليو 2022 - 23:45

في ضوء الأزمة التي يعيشها مجلس جماعة مكناس، والتي أرخت بظلالها على أشغال دورة المجلس الاستثنائية، التي انعقدت أشغالها أول أمس الإثنين، قبل أن ينسحب منها المستشارون بسبب غياب رئيس الجماعة، جواد باحجي، قال عبد الصمد الإدريسي، مستشار بالمجلس عن حزب العدالة والتنمية، إن المستشارين تقدموا بطلب عقد دورة استثنائية ثانية، نظرا لتغيب الرئيس الذي وصفه بـ”غير المبرر” عن الدورة الاستثنائية التي تمت الدعوة إليها سابقا.

وأضاف الإدريسي، في اتصال مع “اليوم24″، أن حضور الرئيس لمناقشة النقط التي كانت مدرجة بجدول أعمال الدورة ضروري، ويقتضي تحمله المسؤولية لتقديم أجوبة عنها.

ونبه المصدر إلى أن سحب الثقة، الذي تم التصويت عليه أول أمس الإثنين، هو أمر سياسي يسحب من الرئيس التغطية السياسية، علما أن القانون التنظيمي المنظم للجماعات لا يسعف في ذلك، لكن يبقى إجراء سياسيا يُحمل حزب الرئيس المسؤولية لدعوته لتقديم استقالته، لأنه فقد الأغلبية.

وأكد مستشار “المصباح” أن ما يقع في جماعة مكناس يقتضي تحمل كل الأطراف السياسية للمسؤولية، لإيقاف “العبث” الذي أخل فيه الرئيس بمصالح الجماعة، والنتيجة توقفت كل إمكانية للتنمية، والاستجابة لمصالح المواطنين، يردف الإدريسي.

هذا، وحاول ” اليوم24″ ربط الاتصال برئيس جماعة مكناس، جواد باحجي، لمعرفة وجهة نظره في الموضوع، لكن تعذر ذلك.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.