الشاذلي : هذا ما دار بيني وبين الملك لحظة التوشيح

28 ديسمبر 2013 - 16:52

 

‭{‬ كيف كان شعورك بتوشيحك إلى جانب طاقم ولاعبي نادي الرجاء البيضاوي من طرف الملك؟    

< في الحقيقة شعور أعجز عن وصفه، كنت أحس بفخر وسعادة غامرة بتشريفنا باستقبال الرياضي الأول، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حينها تيقّنت بصحة مقولة «لكل مجتهد نصيب»، التي جسّدها الفريق حيث اجتهد وتعب وبذل مجهودا كبيرا ليظهر بالصورة التي رآه عليها الجميع في كأس العالم للأندية، إذ أننا اشتغلنا على هذا الهدف منذ سنتين، وساعدنا في ذلك، تشجيعات محبي ومتابعي النادي، ونحن اليوم، إذ نشعر بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا، مطالبون بمواصلة الجهد نفسه، لنكون عند حسن ظن الجميع بنا، خصوصا وأن هناك عدة استحقاقات تنتظر الفريق.

 

‭{‬ شاركت في كأس العالم للأندية مرتين، سنة 2000 كحارس مرمى وهذه السنة كمدرب لحراس نادي الرجاء كيف تقيم هاتين التجربتين؟

< أشعر بالاعتزاز لأنني عشت حدثين كرويين عالميين بصفتين مختلفتين، مرة كحارس مرمى ومرة كمدرب لحراس المرمى، طبعا في المرة الأولى شعرت بضخامة المسؤولية الملقاة على عاتقي، ولكن هذه المرة، كانت المسؤولية أكبر، ولذلك، حاولت تقديم كل ما أستطيع لكي لا نخيّب الظن فينا، وأنا اليوم، فخور للغاية بما قدمته طوال هذا المسار والمحطات التي قطعتها.

 

‭{‬ ما هو الحديث الذي دار بينك وبين الملك لحظة التوشيح؟

< سيدنا نوّه بالنادي وبالإنجاز الذي حققه، كما تحدثنا عن التخصصات داخل الفريق ومن بينها تخصص تدريب حرّاس المرمى، حيث قدمت لجلالة الملك شروحات بخصوص تدريب حراس المرمى الذي يعتمد على العديد من الآليات. وفي الأخير تمنى لنا جلالته التوفيق والنجاح في مسيرتنا.

 

‭{‬ بعد كأس العالم للأندية ما هو الهدف المقبل الذي تضعونه نصب أعينكم؟

< فريق الرجاء الرياضي طوى صفحة كأس العالم، فهي مرحلة وقد انتهت، وعلينا اليوم، أن ننظر إلى المستقبل ونقدم الأفضل، خصوصا أنه لم يعد مسموحا للنادي بعد الأداء الطيب الذي ظهر به خلال بطولة كأس العالم للأندية أن يخطئ أو يتعثر ويظهر بمستوى أقل، نحن حاليا نستعد للدوري الوطني كما أن من بين الأهداف الكبرى المستقبلية أمامنا، عصبة الأبطال، فالرجاء غاب عن الساحة الإفريقية وقد صار لزاما عليه أن يعود وبقوة على المستوى الإفريقي. 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي