لماذا تغيب وزارة العلمي عن "اتصالات المغرب"؟

05 يناير 2014 - 10:58

التي مازالت الدولة تملك 30 في المائة من أسهمها، واستمرار احتلال المقاعد الثلاثة المخصصة للمغرب من طرف وزارة الداخلية، والاقتصاد والمالية بمقعدين، أحدهما مخصص لمديرية المنشآت العامة والخوصصة. وترى مصادر مطلعة أن المنعطف الحاسم الذي ستدخله «اتصالات المغرب»، مع دخول الفاعل الإماراتي في رأسمالها، يحتم على السلطات المغربية إعادة النظر في ممثليها داخل «مجلس الرقابة»، وذلك عبر إبعاد الداخلية، التي لا علاقة مباشرة لها بالقطاع، وتعويضها برئاسة الحكومة، وتخصيص مقعد واحد لوزارة المالية، على أن يعود المقعد الآخر إلى الوزارة المشرفة على الاتصالات والتكنولوجيات (وزارة مولاي حفيظ العلمي حاليا)، لأنها هي التي تسطر مبدئيا التوجهات الكبرى للبلاد في هذا القطاع.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي