تقرير برلماني يرصد "اختلالات" قطاع اللحوم الحمراء والدواجن

20 يوليو 2022 - 18:00

رصدت مجموعة العمل الموضوعاتية التي شكلها مجلس المستشارين حول الأمن الغذائي مجموعة من الاختلالات التشريعية والتدبيرية التي تشوب قطاع سلسلة إنتاج اللحوم الحمراء، وسلسلة الدواجن.

وبعدما أكدت أن قطاع إنتاج اللحوم يوفر فرصا مهمة في مجال التنمية الفلاحية وتقليص مستويات الفقر، بالإضافة إلى فوائده المباشرة على صعيد الأمن الغذائي وتحسين تغذية الأفراد، شددت على أن القطاع يعاني من اختلالات.

ومن بين أهم هذه الاختلالات، رصدت المجموعة ضعفا على مستوى التنظيم القطاعي، وعلى مستوى إنتاج اللحوم الحمراء، وسجلت مجموعة العمل عدم الالتزام بالنصوص القانونية وكذا التنظيمية المتعلقة بشروط إحداث المجازر وطرق تدبيرها.

وأشار المصدر نفسه، إلى أن قطاع اللحوم الحمراء يعاني من ظروف الذبح وعدم احترام العديد من المجازر الشروط الصحية والبيئية، لاسيما في الأسواق الأسبوعية، مضيفا أن جلها لا يتوفر على الاعتماد المسلم من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

ورصدت المجموعة عدم اعتماد دفتر تحملات نموذجي، يحدد الشروط الصحية والبيئية والمعايير الواجب احترامها على أساس حجم وموقع مرفق الذبح وقدرته الإنتاجية، وكذلك عدم تخصيص دفتر آخر يتعلق بعمليات شروط التوزيع، علاوة على عدم الالتزام بالضوابط المتعلقة بمعالجة النفايات السائلة والصلبة، إذ يتم تصريف المياه العادمة والدهون والدماء الناتجة عن عملية الذبح مباشرة ودون معالجة مسبقة في شبكة التطهير العمومية.

وكذلك، أكدت شبه انعدام لشروط السلامة الصحية في العديد من المجازر، خاصة المجازر الأسبوعية التي لا تحترم المعايير المعتمدة في دفتر التحملات المتعلقة بأنظمة التطهير ومواد التنظيف، بالإضافة إلى ضعف الالتزام بمنظومة تتبع وتعقب الحيوانات المنصوص عليها في القانون رقم 07-28 المتعلق بالسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، ومشكل الذبح السري وعدم إخضاع نسبة كبيرة من اللحوم المستهلكة على الصعيد الوطني للمراقبة.

وبالنسبة لسلسلة الدواجن، بقدر ما سجلت مجموعة العمل الموضوعاتية الخاصة بالأمن الغذائي أهمية الجهود المبذولة والمتواصلة الرامية إلى تنظيم قطاع الدواجن منذ صدور القانون رقم 99-49 المتعلق بالوقاية الصحية لتربية الطيور الداجنة ومراقبة إنتاج وتسويق منتوجاتها، فإنها بالقدر نفسه سجلت استمرار العديد من الاختلالات، من بين أهمها، هيمنة القطاع غير المنظم في مجال الذبح.

وغياب شروط السلامة الصحية داخل محلات الذبح التقليدية وما يترتب عن ذلك من مخاطر انتقال الأمراض وكذا تهديد سلامة وصحة الأفراد، بالإضافة إلى الحضور القوي للوسطاء الذين يمارسون نشاطهم في قطاع الدواجن بشكل غير قانوني.

وسجلت صعوبة اندماج حلقات سلسلة القيمة بتثمين منتجات الدواجن وتسويقها، إذ يتم تسويق حوالي 92 في المائة من لحوم الدواجن الحية عبر المذابح التقليدية، حيث تتم عملية الذبح دون احترام شروط النظافة، وذلك في غياب الرقابة الصحية البيطرية.

وفي المقابل، أوصت المجموعة البرلمانية بخصوص سلسلة اللحوم بإعادة تأهيل المجازر الجماعية للحد من الفوضى التي يشكو منها هذا القطاع، وتطوير وتحديث البنيات المخصصة للتبريد وتخزين اللحوم داخل المجازر وفي الأماكن اللوجستية الملائمة، وكذا تحديد مجالات تدخل القطاعين العام والخاص في هذا المجال.

ومن بين التوصيات في هذا القطاع الحيوي، الوقاية من الأمراض الحيوانية وتعزيز قواعد السلامة الصحية للمنتجات، وتوفير منظومة تتبع وتعقب الحيوانات، وكذا تقوية منظومة المراقبة والزجر للحد من ظاهرة الذبيحة السرية والمجازر غير المنظمة والتي تشتغل خارج القانون.

وفيما يتعلق بالتوصيات الخاصة بسلسلة الدواجن، أوصت المجموعة ذاتها بتعزيز آلية الرقابة والزجر للقضاء على القطاع غير المنظم في مجال ذبح الدواجن، والسهر على احترام معايير السلامة الصحية لاسيما داخل محلات الذبح التقليدية، والحد من ظاهرة الوسطاء الذين يمارسون نشاطهم في قطاع الدواجن بشكل غير قانوني.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.