الخلفي: الحكومة الحالية لم تستفد من عائدات الخوصصة عكس سابقاتها

09 يناير 2014 - 19:34

 لذلك فإن وزير الاتصال مصطفى الخلفي قال خلال الندوة الصحفية الأسبوعية بعد المجلس الحكومي٫ بأن هذه الحكومة تعاني من “ارتفاع حجم النفقات وغياب لأي موارد استثنائية كالخوصصة”.

الخلفي قال بأن المديونية تمثل أحد التحديات على مستوى العمل الحكومي، كما أن الحكومة تؤطر سياسة الاقتراض بما ينص عليه قانون المالية”، ذلك فأنها قامت خلال هذه السنة بزيادة 60 في المائة من المخصصات لخدمة الدين الداخلي، وقال الخلفي بأن الحكومة “تتعامل بشفافية مع موضوع حجم المديونية وتقدم تقرير مفصلا عن وضع الدين العمومي سواء الداخلي أو الخارجي، الحكومة على خلاف ما يتردد أنها اقترضت في سنتين أكثر من 10 سنوات، الحكومة الحالية اقترضت 100 مليار درهم، بينما الحكومة السابقة بلغ حجم الدين 500 مليار درهم”.

الخلفي قال بأن الحكومة الحالية لا تتوفر لديها الموارد المالية التي كانت لدى الحكومات السابقة “فالحكومة الحالية ليس لديها مداخيل من الخوصصة التي بلغت 80 مليار درهم واستفادت منها الحكومات السابقة، كما أن كتلة الأجور قبل ثماني سنوات هي نصف كتلة الأجور الحالية حيث أنها كانت في السابق 50 مليار ردهم وبلغت الآن 103 مليار درهم”.

وزير الاتصال تحدث عن حجم الاستثمار العمومي وقال بأن مخصصات الاستثمار العمومي كانت في 2005 تصل إلى 20 مليار درهم، بينما بلغ حجم الاستثمارات العمومية في عهد الحكومية الحالية أكثر من 50 مليار درهم، “إذن نفقات عمومية أكبر في غياب مداخيل استثنائية كمداخيل الخوصصة” يقول الوزير مضيفا بأنه “في قانون المالية الحالي ما هو مرصود لخدمة الدين أكبر بكثير من الموارد المتأتية من الاقتراض”.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي